المغرب التطواني يحرم “وداد الأمة” من حلم التتويج بكأس العرش التي طال انتظارها

المغرب التطواني يحرم “وداد الأمة” من حلم التتويج بكأس العرش التي طال انتظارها

A- A+
  • حرم المغرب التطواني الذي ودع قبل أيام فقط القسم الوطني الأول من البطولة الإحترافية لكرة القدم (حرم) فريق الوداد الرياضي بطل المغرب من التتويج بلقب كأس العرش للمرة العاشرة في تاريخه وذلك بعدما أخرجه من نصف نهائي النسخة الحالية بضربات الترجيح.
    وانتهى حلم الوداد الرياضي وجماهيره في التتويج هذا العام بلقب كأس العرش وختم الموسم بحصد ثنائية البطولة والكأس الفضية الغائبة عن خزينة مركب بنجلون لما يقارب 20 سنة، وذلك بعد توقف مشواره في أغلى الكؤوس عند دور نصف النهائي الذي خرج منه على يد المغرب التطواني.
    وانتهى الوقت الأصلي من المباراة بين الفريقين بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثليهما حيث كان الوداد الرياضي السباق للتسجيل عن طريق هدافه أيوب الكعبي بهدف في الدقيقة 42 لتنتهي الجولة الأولى بتقدم الفريق الأحمر، وفي الجولة الثانية سيتمكن المغرب التطواني من إدراك التعادل عن طريق نجمه المتألق هشام الخلوة بهدف في الدقيقة 46، ليمنح بعدها أنس جبران التقدم للتطوانيين بهدف ثان سجله في الدقيقة 71، بينما أدرك الوداد التعادل بواسطة سايمون مسوفا برأسية أسكنها مرمى الماط في الدقيقة 74، لتظل النتيجة كما هي عليه حتى نهاية الوقت الأصلي للمواجهة ويلجأ الفريقان إلى الأشواط الإضافية التي لم يحمل الشوط الأول منها أي جديد للفريقين، بينما سيشهد الشوط الإضافي الثاني طرد محمد كمال لاعب المغرب التطواني الذي تلقى البطاقة الصفراء الثانية، ليجبر التطوانيين على إكمال المواجهة بنقص عددي وهو ما سيستغله الوداد حيث سينجح القناص أيوب الكعبي في تسجيل هدف ثالث للوداد غير أن حكم المباراة سيلغيه بعد تدخل تقنية المساعدة بالفيديو “VAR” بداعي التسلل، في حين كان الفريق الأحمر قريبا من تسجيل هدف الفوز في أخر اللحظات لولا التسرع وقلة التركيز إضافة إلى استماتة لاعبي المغرب التطواني في الدفاع عن مرماهم في حين طرد الحكم مدرب الوداد فوزي البنزرتي بسبب الاحتجاج مع نهاية الشوطين الإضافيين، وطرد مساعده حمودة بنشريفة بعد دخوله في ملاسنات مع لاعب المغرب التطواني عبد اللطيف نصير الذي سبق له حمل قميص الوداد لسنوات.
    وخاض الفريقان بعد نهاية الوقت الأصلي من المباراة والشوطين الإضافيين بالتعادل الإيجابي هدفين لمثلهما، ضربات الترجيح حيث سيتمكن المغرب التطواني من حسم ضربات الترجيح لصالحه بخمس ضربات ترجيحية لأربعة، إذ سينجح يحيى الفيلالي في التصدي لتسديدة مؤيد اللافي في مناسبتين بعدما تدخل “VAR” لإعادة ضربة الترجيح الأولى غير أن حارس المرمى التطواني تمكن من صد الضربة الترجيحية الثانية كذلك.
    وعاد هذا الإقصاء ليؤجل حلم الوداد الرياضي وجماهيره العريضة في التتويج بلقب كأس العرش، الذي طالب أنصار “وداد الأمة” الفوز بنسخته الحالية، ووضعها لاعبو الفريق والطاقم التقني هدفا لهم من أجل تعويض الجماهير الودادية عن الإخفاق القاري في التتويج بدوري أبطال إفريقيا الذي ودعه فوزي البنزرتي وأبناؤه من نصف النهائي أيضا وبشكل مفاجئ كذلك، شأنه في ذلك شأن الإقصاء من كأس العرش حيث كان الوداد المرشح في نصف النهائي لحيازة بطاقة التأهل إلى النهائي غير أن المغرب التطواني كان له رأي أخر وتمكن من الظفر بالتأهل لأول مرة في تاريخه للمباراة النهائية، لتطرح التساؤلات عن سبب إخفاق الوداد منذ مدة في مسابقات الكؤوس وعدم قدرة الفريق الأحمر على التتويج بها رغم وصوله إلى المراحل النهائية منها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    لفتيت يعلن تعذر إلغاء دورة أكتوبر لمجالس الجماعات