زووم

أخنوش قصد إعادة التربية على روح المواطنة لمن يُحقّر رموز الوطن وثوابت الأمة

  • قال عبد الرحمان اليازيدي عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار لـ “شوف تيفي”، إن هناك جهات منزعجة من حملات التواصل التي يقودها الحزب منذ مجيء عزيز أخنوش أواخر سنة 2016، ضمنها خصوم سياسيون وباحثون عن “البوز” لجني مكاسبه المالية على مواقع التواصل الإجتماعي، قاموا بإخراج كلمة رئيس التجمع الوطني للأحرار في مدينة ميلانو الإيطالية، عن سياقها، لتغليط الرأي العام، من خلال الترويج لحملات مشوهة وغير صحيحة تدعي أن أخنوش يريد إعادة تربية المغاربة، مع أن الحقيقة المؤكدة في الشريط الأصلي لكلمته الموثقة بالصوت والصورة، تشير إلى أن المقصود بكلامه هم فقط فئة قليلة من الأفراد الذين يعمدون في سلوك متهور، إلى حرق العلم الوطني في الخارج وتقطيع العملة الوطنية وتمزيق جواز السفر أمام الملأ، وغير ذلك من التصرفات المسيئة لثوابث الأمة ورموزها، وهي السلوكات التي اعتبرها أخنوش، يوضح اليازيدي، “منافية لقيم الروح الوطنية وأكد على أن المعنيين بها في حاجة إلى إعادة التربية على روح المواطنة”.

    وأوضح اليازيدي أن قيادة حزب التجمع الوطني للأحرار وعلى رأسها عزيز أخنوش، تعي جيدا أن المغاربة “مربيين” ويقدمون أحسن صورة عن بلدهم في الخارج، مؤكدا أن هذا الشعور الراسخ هو الذي جعل رئيس الحزب يتحدث مع جالية إيطاليا في جو مفعم بالحماسة الوطنية، باعتبار أن مغاربة العالم هم أفضل من بإمكانه المساهمة في إعادة تربية هذه القلة التي تحدث عنها في كلمته، إلى جانب الدور المماثل الذي يجب أن يلعبه في هذا الاتجاه مغاربة الداخل والمجتمع المدني والمدرسة والأسرة وغيرها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *

    حلقات أخرى

    البرامج

    لسعد جردة الشابي الأقرب لخلافة السلامي في تدريب الرجاء