مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تنظم ببيساو ملتقى علمي حول ‘التعايش السلمي’

مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تنظم ببيساو ملتقى علمي حول ‘التعايش السلمي’

A- A+
  • ينظم فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بجمهورية غينيا بيساو ملتقى علميا يومي السبت والأحد بالعاصمة بيساو في موضوع “التعايش السلمي سبيل في تحقيق وئام اجتماعي وثقافي بين الأديان”.

    وبحسب بيان للمؤسسة ستتناول أعمال الملتقى خمسة محاور تصب جميعها في التأصيل وترسيخ ونشر ثقافة العيش المشترك في البلدان الإفريقية.

  • ويأتي تنظيم هذا الملتقى تأصيلا للحاجة الماسة اليوم إلى حوار مستمر وخلاق بين مختلف أتباع الأديان، كأمر في غاية الأهمية، باعتباره ضرورة إنسانية لتعزيز المشتركات الإنسانية، والتعاون بين الشعوب للتصدي لكل أشكال العنف والكراهية، وترسيخ ثقافة العيش المشترك وتحقيق السلام في كل أرجاء المعمورة.

    فقد اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن يخلق عباده مختلفين، ويجعلهم شعوبا وقبائل متعددي الأديان والثقافات، ع ه د إليهم عمارة الأرض والإبداع فيها، ولن يتأتى ذلك إلا في بيئة يسودها الاحترام المتبادل والحوار البناء من أجل مصلحة الإنسان على هذه الأرض التي تتسع لنا جميعا.

    ويقع على عاتق الفاعلين في الشأن الديني والقائمين عليه في البلدان الإفريقية، بمختلف معتقداتهم وقناعاتهم الدينية، مسؤولية مد جسور الحوار والتعاون والانفتاح من أجل مصلحة شعوب القارة مما يخدم مسيرة البناء والتنمية فيها بعيدا عن ثقافة الإقصاء والتطرف.

    ويأتي تنظيم هذه الندوة انسجاما مع أهداف مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة التي تعنى بالتعاون بين علماء المغرب وعلماء باقي البلدان الإفريقية من جهة، وبين هؤلاء بعضهم مع البعض من جهة أخرى، على ما يحفظ الدين من التشويه والتطرف وما يجعل قيمه السمحة في خدمة الاستقرار والتنمية في هذه البلدان.

    ويكتسي تنظيم مثل هذه اللقاءات أهمية بالغة في بناء حوار بين مختلف الفاعلين الدينيين أفرادا كانوا أو مؤسسات من أجل تكريس ثقافة السلام، وتعزيز قيم العيش المشترك؛ وإزالة الأحكام المسبقة عن الآخر المختلف بغية تحقيق الاستقرار للمجتمع الإنساني العالمي.

    وكل هذا يدخل في صلب اهتمامات مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، والتي يقع على عاتقها حمل هذه الرسالة الإنسانية السامية، التي تنطلق من التعاليم الدينية والأخلاقية الإنسانية، مستنيرة في ذلك بقوله سبحانه وتعالى: ﴿قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم﴾ [آل عمران 64].

    كما أنها بتنظيمها لمثل هذه الندوات والملتقيات العلمية فإنها تترجم الإرشادات الحكيمة لرئيس المؤسسة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والذي ما فتئ ينبه على الدور المحوري للحوار والسلم في خطاباته السامية كما جاء في نص الخطاب الذي ألقاه، حفظه الله، خلال مراسم الاستقبال الرسمي لقداسة البابا فرانسيس يوم 30 مارس 2019: “ويشكل التلاحم الذي يجمع بين المغاربة، بغض النظر عن اختلاف معتقداتهم، نموذجا ساطعا في هذا المجال. فهذا التلاحم هو واقع يومي في المغرب. وهو ما يتجلى في المساجد والكنائس والبيع، التي ما فتئت تجاور بعضها البعض في مدن المملكة. وبصفتي ملك المغرب، وأمير المؤمنين، فإنني مؤتمن على ضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية. وأنا بذلك أمير جميع المؤمنين، على اختلاف دياناتهم”.

    ويتناول المحور الأول للندوة: التأصيل الشرعي لمفهوم التعايش والتعدد الديني: الأسس والمنطلقات والتعايش الديني في القرآن الكريم والسيرة النبوية و”وثيقة المدينة المنورة” نموذج للتعايش المشترك.

    أما المحور الثاني فيتناول دور الخطاب الديني في تعزيز التعايش السلمي بين مكونات المجتمع الإفريقي. القيم الروحية المؤسسة لخطاب ديني إنساني. ودور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في بناء وترسيخ مبادئ التعايش (الأسرة، المسجد، المدرسة…).

    ويركز المحور الثالث حول دور التعارف الحضاري في تعزيز أتباع الوئام الاجتماعي والثقافي بين الأديان. والإقرار بالتعددية الدينية والثقافية سبيل لترسيخ القيم الإنسانية المشتركة، ومقاصد الوئام الاجتماعي والثقافي في مواجهة خطاب العنف والكراهية.

    أما المحور الرابع فيبحث مساهمة الإعلام في تنمية المشاعر الدينية والوطنية والتربية على المشترك الإنساني، وتنمية المشاعر الدينية والوطنية.

    وتبحث الندوة في محورها الخامس: آفاق التعايش السلمي بين مكونات المجتمع الأفريقي في ظل التحديات المعاصرة، وتأهيل المؤطرين الدينين لتعزيز ثقافة التعايش والسلم ،وتعزيز التواصل الاجتماعي بين أتباع الأديان.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الرجاء يسترجع متولي أمام حسنية أكادير