أبو وائل… الطوابرية تحولوا إلى شلاهبية وانتمائهم لهذه الأرض بين قوسين

أبو وائل… الطوابرية تحولوا إلى شلاهبية وانتمائهم لهذه الأرض بين قوسين

A- A+
  • كعادته في كل يوم أحد، عبر بوحه على قناة “شوف تيفي”، تطرق أبو وائل إلى محاولة بعض المحسوبين على الصحافة والإعلام، استغلال المنتدى الثاني الذي احتضنته تونس، للتشويش على صورة المملكة، في إطار العمل الدؤوب الذي وجد الطوابرية للقيام به، وفق أجندات تضمن لهم قوت العيش والسفر إلى الخارج.

    واختار أبو وائل ختم بوحه ” هذا الأسبوع بالإشارة إلى حالة التخبط التي كشفها المنتدى الدولي الثاني للصحافة والإعلام بتونس، والذي شكل فرصة لطوابرية الشتات لجمع شتاتهم لعلهم يحدثون صوتا”.

  • وأضاف أبو وائل “انتهى المنتدى بما له وما عليه. يحسب للمنتدى الفكرة والشعار الذي اختاره “الحاجة الماسة للصحافة”، ولكن يحسب عليه أنه لم يحمل كل معاني اسمه لأنه لم يكن دوليا وفتح بابه لغير ذوي الصفة المهنية، ومنهم طوابرية الشتات الذين اختاروا هذا الخيار بشكل إرادي هروبا من القضاء، حيث اكتشف الطوابرية ومن أرسلهم للمهرجان أن أشكالهم النضالية معزولة وهامشية وغير مزعجة ومشاركتهم كانت كلفتها أكبر من عائدها”.

    ووفق أبو وائل ” لم تعد لعبة “التبوحيط” تنطلي على المتابعين. وللأسف لم يفهمها بعد “المسخرين” الصغار ويعيها جيدا كبار الطوابرية مثل المعيطي الذين يشتغلون في الظل لأنهم يعلمون أن زمن “التحياح” و”تخراج العينين” انتهى وأن هذا زمن المعقول والصح”.

    وشدد أبو وائل ” لقد بين الطوابرية أكثر من مرة أنهم مناهضون للمصالح العليا للمغرب و أن انتماءهم لهذه الأرض هو بين قوسين و لهذا تجدهم مجندين يحلون ما حرم الله و يحرمون ما أحل الله، لقد تحولوا إلى شلاهبية بٱمتياز لٱحتضان كل ما يمس المصالح العليا لهذا الوطن”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي