مع اقتراب رمضان.. المغرب يظل المستورد الأول للتمور التونسية بـأزيد من 20 ألف طن

مع اقتراب رمضان.. المغرب يظل المستورد الأول للتمور التونسية بـأزيد من 20 ألف طن

A- A+
  • مع اقتراب شهر رمضان، وارتفاع استهلاك التمور، لا يزال المغرب المستورد الأول للتمور التونسية بـ 20.7 ألف طن خلال الموسم الممتد من 1 أكتوبر إلى 15 مارس ، بحسب مجموعة التمر التونسية المهنية.

    وقال سمير بن سليمان المدير العام لدائرة المخابرات العامة التونسية “صدرت تونس التمور إلى نحو 82 دولة منها المغرب الذي يمثل الوجهة الأولى بـ 20.7 ألف طن تليها إيطاليا (6700 طن) وفرنسا (6400 طن) وألمانيا (5900 طن)”، وفق ما أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء.

  • وأوضح المسؤول أن كميات التمور التونسية المصدرة بلغت خلال هذه الفترة 81.8 ألف طن بقيمة 535.8 مليون دينار مقابل 80.3 ألف طن أي ما يعادل 556.6 مليون دينار خلال الفترة نفسها من الموسم الماضي (2019/2020).

    وأشار المدير العام للمجموعة في هذا الاتجاه إلى حدوث تطور بنسبة 1.8٪ من الكميات المصدرة مقابل انخفاض قدره 3.7٪ في القيمة.

    وأوضح أن هذا الانخفاض في الأسعار يرجع إلى زيادة المنافسة من الدول المنتجة للتمور ، بالإضافة إلى إحجام المستوردين وعدم الاستقرار في الأسواق الخارجية ، بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا.

    واجه موسم التمور 2020/2021 ، الذي سجل إنتاجا كبيرا بلغ 335 ألف طن ، العديد من الصعوبات ، أبرزها عزوف المستوردين عن بيع التمور، مما قلل من الجودة بشكل كبير بسبب الخوف من تداعيات وباء فيروس كورونا على وتيرة الصادرات.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي