قصف مواقع لمسلحين تابعين لإيران بسوريا والخارجية الروسية تندد

قصف مواقع لمسلحين تابعين لإيران بسوريا والخارجية الروسية تندد

A- A+
  • أول ضربة عسكرية في عهد بايدن..قصف مواقع لمسلحين تابعين لإيران بسوريا والخارجية الروسية تندد

    شوف تيفي

  • قال مسؤول أمريكي إن الجيش الأمريكي قصف أمس الخميس موقعًا في سوريا تستخدمه مجموعتان من الفصائل المسلحة المدعومة من إيران، بعد إطلاق صواريخ متكرر على القوات الأمريكية في المنطقة خلال الأسبوعين الماضيين.

    وتمثل الضربات، وفقا لما ذكرته مصادر إعلامية دولية، أول عمل معروف للجيش الأمريكي في عهد الرئيس جو بايدن. لم تكن المواقع مرتبطة على وجه التحديد بإطلاق الصواريخ، لكن يُعتقد أن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران العاملة في المنطقة كانت تستخدمها.

    وكشف وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن الضربة الجوية على الميليشيات في سوريا كانت بتوصية منه وتأكيدا على ما قيل في وقت سابق بشأن “الرد في الوقت المناسب”.

    وقال وزير الدفاع الأميركي: “أثق أن المبنى الذي تم استهدافه في سوريا تستخدمه الميليشيات المسؤولة عن الهجمات الأخيرة”.

    وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت أن سلاح الجو وجّه ضربة مباشرة ضد موقع تابع لجماعة مسلحة مدعومة من إيران داخل سوريا، الخميس، حسبما نقل مراسل “سكاي نيوز عربية”.

    وقال بيان البنتاغون الصادر عن مكتب المتحدث باسمه جون كيربي، إن الضربة الجوية الدفاعية الأميركية “تمت بدقة عالية ضد تنطيمي كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء المدعومين من طهران داخل الأراضي السورية”.

    وأضاف البيان أنه “بناء على توجيهات الرئيس جو بايدن، نفذت القوات الأميركية ضربات جوية ضد البنى التحتية لتنظيمات مدعومة من إيران في شرق سوريا”.

    وهذه الضربات أجيزت كرد على الهجمات الأخيرة التي استهدفت قوات أميركية وأخرى تابعة للتحالف في العراق.

    وأوضح البيان أن الضربات الجوية الأميركية “نفذت مع تدابير دبلوماسية بما فيها التشاور مع الحلفاء، وهي بالتالي رسالة واضحة بأن بايدن ملتزم بالدفاع عن الأميركيين والقوات الحليفة”.

    وقال مسؤول في البنتاغون للصحفيين مساء الخميس، إن مجموعة أهداف عسكرية تم تدميرها بالكامل بعدما توافرت معلومات استخباراتية مفادها أن الجماعة المسلحة كانت تخطط لتنفيذ هجمات صاروخية ضد مواقع لقوات أميركية منتشرة في العراق.

    وأوضح المسؤول أن “المجموعة المستهدفة داخل سوريا تتلقى تعليمات ودعما مباشرا من الحرس الثوري الإيراني، ولديها تاريخ طويل في تنفيذ اعتداءات إرهابية ضد مصالح أميركية”.

    وختم بإجابة على سؤال لـ”سكاي نيوز عربية”، قائلا إن “الولايات المتحدة تحتفظ لنفسها بحق الدفاع عن النفس وردع أي تهديد إيراني سواء كان في سوريا أو خارجها”.

    من جانبه، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح الجمعة، أن الغارات التي شنتها مقاتلات أميركية ليلا على مواقع شرقي سوريا بمحاذاة الحدود مع العراق، أسفرت عن مقتل 17 مسلحا مواليا لإيران على الأقل.

    وقال مدير المرصد رامي عيد الرحمن لوكالة “فرانس برس”، إن الغارات التي استهدفت معبرا غير شرعي جنوبي البوكمال أدت إلى “تدمير 3 شاحنات محملة بذخائر دخلت من العراق”.

    وأضاف “هناك عدد كبير من القتلى، والمعلومات الأولية تفيد بسقوط 17 قتيلا على الأقل من المقاتلين العراقيين في الحشد الشعبي”.

    وخرجت الخارجية الروسية في أول رد لها على هذه الهجمات، وأدانتها، معتبرة أن هذه الهجمات “انتهاكا غير مقبول للقانون الدولي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مصدر من داخل النصر يكشف سبب خلاف حمد الله مع مينيز