منتوجات لـ”تقوية الفحولة الجنسية” غير مرخص لها تثير غضب المغاربة

منتوجات لـ”تقوية الفحولة الجنسية” غير مرخص لها تثير غضب المغاربة

A- A+
  • منتوجات لـ”تقوية الفحولة الجنسية” غير مرخص لها تثير غضب المغاربة وأصوات تطالب بتدخل وزارة الصحة لإيقاف هذا العبث

     

  • أثار تداول صور لمنتوجات تزعم أنها تقوي الفحولة الجنسية وتحقق “السعادة الأسرية”، عبر “إعلانات إشهارية” بمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، غضبا واستياء كبيرا لدى النشطاء الفيسبوكيين.

    ومن خلال إطلالة سريعة على صفحات الشركة صاحبة المنتوج المذكور، التي قامت بنشر كبسولات إشهارية “مقاطع فيديو” وملصقات تعرف به وبمزاياه وتدعي أن هذا المنتوج أمريكي الصنع، ويتم الترويج له عبر موقعي “الفيسبوك ويوتيوب”، تبين أن هذا المنتوج لا وجود له لدى قائمة المنتجات الأمريكية وتم التحايل بتغير حروف ” HEBEL” عوض “Hendel” المعروفة عالميا والتي تأسست منذ سنة 2014.

    وأثار تداول مقاطع محادثات صوتية بين نساء مغربيات حول فعالية هذا المنتوج على أزواجهن بشكل لا أخلاقي ومستفز استياء عدد من النشطاء الفيسبوكيين، الذين استنكروا هذا المستوى المشين من الألفاظ والأخلاق التي لا تمت بتامغرابيت بصلة.

    وطالب الفيسبوكيون بفتح تحقيق في الموضوع، خاصة أن هذه المنتوجات التي لا تتوفر على تأشير من طرف وزارة الصحة يكون له مضاعفات جانبية قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، كما طالبوا بالضرب بيد من حديد على مثل هذه النشاطات التي تلهث وراء الربح المادي الصرف ولا تهتم لصحة وسلامة المواطنين.

    وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية المغربية لشركات اللوحات الإشهارية، تبرأت من إعلانات ذات الإيحاءات الجنسية في بلاغ لها بتاريخ 13 فبراير الجاري، وأكدت أنها قامت وبمشاركة مهنييها بتفقد اللوحات الإعلانية المشار إليها، وبعد تمحيص دقيق تأكد لها بأن الأمر يتعلق بتركيب للصور وسهل إنجازه بواسطة برامج تعديل الصور عن طريق البرامج المتاحة بالحواسيب والتطبيقات على الهواتف الذكية.

    كما أعربت الجمعية أيضا عن استنكارها لهذا الفعل المشين، مشددة على أنها قررت اللجوء للقضاء ورفع دعوى قضائية ضد مجهول، من أجل الكشف عن ملابسات هذا الفعل الذي يمس سمعتها ويسيء إلى المواطن المغربي، وكذا من أجل متابعة المسؤولين عن هذه التصرفات اللا أخلاقية التي قالت إنها تهدف إلى مضاعفة عدد المشاهدات والمتابعين وتحقيق الأرباح، ضاربة بعرض الحائط كل القيم.

    وشددت الجمعية في ذات البلاغ أنها حريصة على احترام ذكاء ونباهة المتلقي المغربي، كما تؤكد حرصها على الجانب الأخلاقي في منشوراتها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    السلامي بعد التأهل إلى ربع النهائي من كأس العرش : “واجهنا خصما قويا “