الرباط : منصب خبير يشعل حربا حزبية داخل جامعة محمد الخامس وديوان أمزازي

الرباط : منصب خبير يشعل حربا حزبية داخل جامعة محمد الخامس وديوان أمزازي

A- A+
  • لا حديث بجامعة محمد الخامس، سوى عن الحرب الدائرة بين أستاذ جامعي، ورئاسة جامعة محمد الخامس، حيث استعملت في الحرب عملية التلقيح الواسعة للأطر الإدارية والتربوية، فيما الهدف الرئيسي هو شعور عضو سابق بمكتب سياسي بحزب داخل الحكومة، بالغبن بعد عدم حصوله على صفة خبير بديوان أمزازي، مايمكنه من راتب محترم يبلغ تقريبا 5 ملايين شهريا.

    آخر المعطيات التي تتوفر عليها “شوف تيفي” تفيد بأن الحرب بين الأستاذ السياسي المعروف ورئاسة جامعة محمد الخامس، وصل رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، هذا الأخير الذي رفض التفاعل مع المعطيات التي ينشرها الأستاذ المعروف، إما عبر حسابه بالفيسبوك، أو عبر الذراع النقابية التي ينتمي إليها.

  • ووفق المعطيات ذاتها، فجامعة محمد الخامس، لازالت تغض الطرف عن بيانات المسؤول المذكور، لكنها في الوقت ذاته، ستبدأ في تطبيق المساطر المعمول بها، لتتبع الأستاذ المحسوب على كلية الأداب التابعة للجامعة، حيث كان المعني بالأمر، يظن بأنه سيلتحق بديوان سعيد أمزازي الوزير المكلف بالتعليم أو بديوان إدريس أعويشة الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي، لكن الرياح لم تسر كما يحب السياسي والأكاديمي المعروف.

    واعتمادا على المعطيات ذاتها، فجامعة محمد الخامس، تعيش أزمة حقيقية جراء تداخل البحث والتعليم مع الأهداف السياسية والحزبية، حيث لم تعد الجامعة منصة للبحث والتعليم والتربية، بل أداة للوصول إلى المناصب الحساسة والعليا، خاصة وأن الجامعة أضحت تعج بأطر الأحزاب السياسية الذين يحصلون على الشواهد العليا للترقي سياسيا وماديا عبر استغلال التحزب.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    20 سنة ديال الحبس تنتظره ومحاكمته بفرنسا تعرف تطورات خطيرة غير مسبوقة