أكثر من نصف الموظفين المغاربة يعتبرون أن “العمل عن بعد” إيجابي ومريح

أكثر من نصف الموظفين المغاربة يعتبرون أن “العمل عن بعد” إيجابي ومريح

A- A+
  • اعتبر 56 في المائة من الموظفين بالإدارات العمومية أن تجربة “العمل عن بعد” التي تم اعتمادها خلال أزمة جائحة كورونا، كانت إيجابية وتمكن من ربح وقت التنقل كما تتيح مرونة كبيرة.

    وأوضحت نتائج استقصاء آراء موظفات وموظفي الإدارات العمومية، قام به قطاع إصلاح الإدارة بوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، بشراكة مع البنك الدولي، ما بين 10 غشت و30 شتنبر 2020، قصد تحديد الصعوبات التي تواجهها هذه الفئة في مباشرة مهامها، جراء جائحة “كوفيد 19″، أن 78 في المائة من المسؤولين أعلنوا أنهم يتفقون مع إرساء العمل عن بعد بالنسبة لفئة من الموظفين، معتبرين أنه يتعين توفير عدد من الشروط من أجل سياسة ناجحة في المجال، انطلاقا من الإطار التنظيمي والتجهيزات والبنيات التحتية الضرورية.

  • ووفق بلاغ لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، فإن 58 في المائة من الموظفين يعبرون عن انشغالهم بشأن مخاطر الصحة المتعلقة بالعودة إلى العمل الحضوري، و24 في المائة ينشغلون بشأن التدابير المتعلقة برعاية الأطفال، فيما صرح 49 في المائة من المدراء بأنهم واجهوا صعوبات في تشجيع الموظفين على العودة إلى مقرات العمل.

    وفي السياق ذاته، أشارت النتائج إلى أن 36 في المائة من الموظفين يشعرون بارتياح وأمان من أجل استئناف العمل الحضوري، في مقابل 43 عبروا عن عكس ذلك، رغم أنهم يعتقدون أن الإدارات تحترم إجراءات السلامة المطلوبة.

    وفي الوقت الذي اعتبر فيه 61 في المائة من المدراء أنهم قاموا بتدبير التوتر بشكل جيد، صرح 37 في المائة من الموظفين بأنهم لم يكونوا قادرين على تدبير التوتر. واعتبر 45 في المائة من الموظفين المستجوبين أن صحتهم النفسية تدهورت منذ بدء الجائحة، فيما لاحظ 33 في المائة تدهور صحتهم الجسدية.

    وخلال فترة الجائحة كذلك، عبر غالبية موظفي الإدارة العمومية، حسب الاستقصاء، عن مواجهة صعوبات في التوجه إلى مقر العمل، فيما واجه 43 في المائة مشاكل تتعلق بالتوفيق بين العمل عن بعد والأعمال المنزلية. ويتوفر 30 في المائة فقط من الموظفين على ربط بشبكة الأنترنت جيد بما يكفي لإنجاز عملهم بشكل فعال بالمنزل.

    كما أن 37 في المائة فقط من المدراء حددوا أهدافا لأداء متعاونيهم الذين يقومون بالعمل عن بعد، في الوقت الذي شكل فيه نقص الموارد والتجهيزات (حواسيب، أنترنت، منصة تعاونية) أكبر التحديات التي واجهها الموظفون.

    وبخصوص تأثير الأزمة الصحية على الأنشطة، أقر 44 في المائة من المدراء أن 25 في المائة من أنشطة مؤسساتهم تأثرت جراء الأزمة، بالنظر لكون طبيعة عمل العديد من الإدارات تستدعي التفاعل المباشر، مما شكل أحد أهم إكراهات عمل الإدارات العمومية خلال فترة الجائحة.

    وبخصوص تأثير تطبيق العمل عن بعد، فإن غالبية مسؤولي الإدارة العمومية يعتبرون أن جودة التفاعل ومردودية الفرق لم تتغير خلال الجائحة، إذ يعتقد 26 بالمائة منهم أن المردودية تأثرت بشكل سلبي، فيما يرى 43 بالمائة من المسؤولين أن أعباء العمل ازدادت، في مقابل 20 بالمائة يعتبرون أنها تقلصت.

    يشار أن هذه الدراسة الاستقصائية، التي هدفت إلى تحليل أثر فيروس “كوفيد 19” على أداء الموظفين العموميين وعلى قدرتهم التنظيمية على تقديم الخدمات، سعت إلى استخلاص الممارسات والتجارب الجيدة التي ينبغي استثمارها مستقبلا في رسم معالم ظروف العمل بالإدارات العمومية.

    وهمت هذه الدراسة عدة محاور من قبيل السلامة البدنية والنفسية للموظفين، وأثر هذه الجائحة على ظروف العمل، وتبني العمل عن بعد، وشروط استئناف العمل بالإدارات العمومية، ومدى تأثير الأزمة على الأنشطة والمهام التي يقوم بها المرفق العمومي وكذا الآفاق المستقبلية لطرق العمل بالإدارات العمومية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي