الصحة في منطقة ميضار بالدريوش تعاني من غياب أبسط التجهيزات في المستشفى الإقليمي

الصحة في منطقة ميضار بالدريوش تعاني من غياب أبسط التجهيزات في المستشفى الإقليمي

A- A+
  • عبرت جمعية الريف للبيئة والتنمية بميضار إقليم الدريوش، عن تذمرها واستيائها الشديدين من الوضع المزري الذي ترزح تحته صحة المواطنين بالمنطقة مؤكدة أن الوزارة الوصية على القطاع لم تقدم أي شيء للمنطقة بالرغم من سلسلة الوعود التي طالما استعملها الوزير السابق الحسين الوردي، لإيهام الساكنة بأن القادم أفضل”.

    وأوضح رئيس الجمعية “شكير سوطو” في تصريح لـ”شوف تيفي” اليوم الأربعاء، أنه “بالنظر إلى حجم المعاناة التي نعيشها جراء افتقار الدريوش لمستشفى إقليمي وغياب أبسط الوسائل اللوجستية المستعملة في عمليات الاستشفاء، سجلنا نحن كجمعية الريف للبيئة والتنمية مجموعة من المعطيات الميدانية وكذا شهادات من داخل مراكز الصحة معاناة ساكنة إقليم الدريوش تزداد يوميا جراء تنقلهم الاضطراري إلى المدن البعيدة ( العروي. الناظور. وجدة)”.

  • وأبرز ذات المتحدث أن “الساكنة ما فتئت تطالب بكل الوسائل المشروعة منذ عقد من الزمان بمستشفى محلي وإقليمي يكون في مستوى تطلعاتها، والتخفيف من معاناة المادية والمعنوية ورفع الضرر عنها، بالرغم من بنائه منذ أزيد من 8 سنوات ولم يتم افتتاحه لحدود الساعة”.

    وطالب رئيس الجمعية بضرورة التعجيل بفتح المستشفى الإقليمي، مسجلا حصول عدد من الوفيات في صفوف المرضى الفقراء الذين لا يتوفرون على أموال لتسديد تكلفة سيارة الإسعاف الخاصة، في ظل غياب سيارة إسعاف عمومية تقل المرضى، مسجلا في ذات السياق أن المستشفيات بالإقليم لا تستجيب لمتطلبات العلاج ولو في حدودها الدنيا نتيجة انعدام أبسط التجهيزات والخصاص في الموارد البشرية وسيارات الإسعاف، خاصة على مستوى الأطر الطبية”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    اللائحة الوطنية للشباب : استغلال 12 مليون مغربي لاحتفاظ أبناء المتحزبين