الأرباح وضعف الإستثمار العمومي يفتح شهية ”لوبيات العقار” على المصحات الخاصة

الأرباح وضعف الإستثمار العمومي يفتح شهية ”لوبيات العقار” على المصحات الخاصة

A- A+
  • ساهمت جائحة “كوفيد 19″، في تحول المستثمرين بالعقار في المغرب، إلى القطاع الصحي، عبر اقتحامه من بوابة المصحات الخاصة، نظرا للإرتفاع المستمر لأرباح ورأسمال المصحات الخاصة، التي تحولت في عهد كورونا إلى شبح مخيف يهدد المرضى الذين لا يتوفرون على الأموال بالموت بدون علاج، او السجن بعد تلقي العلاج.

    مصدر مطلع، أوضح لـ “شوف تيفي” بأن المصحات الخاصة أضحت استثمارا مربحا في المغرب، بل أن العديد من الأطباء، قاموا بفتح عياداتهم الخاصة بضواحي وبالمناطق الشبه حضرية، لاستغلال الوضعية الحرجة التي يمر منها المغرب، بسبب الإنتشار الواسع للمصابين بفيروس كورونا 19.

  • وأضاف المصدر ذاته أن توجه “سماسرة العقار” إلى الإستثمار في القطاع الصحي، جاء نتيجة الأوضاع التي يعيشها، خاصة وعدم مبالاة الحكومة وقطاعها الوصي، حيث تطالب المصحات الخاصة الزبناء بمبالغ مالية ضخمة، مقابل العلاج، خاصة وصمت الحكومة تجاه شروط المصحات وفواتيرهم الخيالية في عز الازمة الناتجة عن فيروس كوفيد19.

    المصدر ذاته، شدد أن القطاع الطبي والتمريضي الخاص، لم يساهم يالشكل المطلوب والمرغوب في التصدي لجائحة فيروس كورونا، حيث إن غالبية المصحات الخاصة المعروفة وطنيا، قامت برفع الأسعار وتحديد العديد من الشروط، دون مبالاة بالوضعية الحالية، التي دفعت ببعض البلدان إلى نسيان دفاتر التحملات والشروط، بهدف واحد وهو التضامن لمواجهة الفيروس.

    وحذر المصدر ذاته، من الخطوات المقبلة التي تعتزم الحكومة القيام بها، وهي تفويت المصحات التابعة لصندوق الضمان الإجتماعي، وكذا الحديث عن التمويلات المبتكرة عبر إشراك القطاع الخاص في التحكم بالمستشفيات الجامعية، حيث ستطبق فيها نفس شروط المصحات الخاصة حاليا، رغم وعود الحكومة بضبط الخطوة عبر التشاور مع الفاعلين.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي