بعد وداع الداودي.. ”البيجيدي” يحيل شيوخه على مركز الخطيب للفكر والدراسات

بعد وداع الداودي.. ”البيجيدي” يحيل شيوخه على مركز الخطيب للفكر والدراسات

A- A+
  • في إنتظار القواعد والهيئات التقريرية، حسمت قيادة حزب العدالة والتنمية أمرها بمنع شيوخ الحزب من الترشح في الانتخابات التشريعية المنتظرة في خريف السنة المقبلة، حيث سيتم منحهم صفة أعضاء بمركز الخطيب للدراسات والبحوث التابع للحزب.

    ووفق معطيات حصلت عليها “شوف تيفي”، فالأمانة العامة للمصباح، وافقت على مقترحات لمكتب المجلس الوطني للحزب، والذي سيعرضها في الدورة المقبلة لبرلمان الحزب، حيث تمنع المقترحات ترشيح الأعضاء الذين ترشحوا باسم الحزب كبرلمانيين لثلاث مرات.

  • وحسب المعطيات ذاتها، فالمقترحات التي تنتظر تأشير برلمان الحزب، ستغير بشكل جوهري ملامح مسطرة الترشيح التي اشتغل بها التنظيم السياسي ذي المرجعية الاسلامية لسنوات، حيث ستحذف ما يطلق عليه ” كوطا أعمدة الحزب وصقوره” الذين دأبوا على الترشح في المناطق التي تختارها الأمانة العامة للحزب.

    المعطيات ذاتها، شددت على أن مهام المركز تتمثل أولا في رصد إنتاجات مختلف الخبراء الذين هم أعضاء في الحزب، وكذا تطوير التفكير السياسي داخل الحزب، بالإضافة إلى تقوية الإنتاج السياسي والحزبي، وفق تعريف سابق لسعد الدين العثماني، الأمين العام الحالي للتنظيم.

    هذا، ونظم حفل وداع للحسن الداودي القيادي في الحزب يوم الجمعة الماضي بمدينة بني ملال، حيث صرح العثماني أن “ربع قرن التي جمعته بالداودي كانت غنية وزاخرة”، مبينا أن “الداودي يتسم بخصال التضحية والتعبئة والوفاء والتواضع والفاعلية والانجاز على الأرض والإخلاص، وكلها خصال عايشناها وعايناها”.

    وأضاف العثماني حسب الموقع الرسمي لحزبه، أن “الداودي قام بأدوار مهمة جدا وطلائعية في قيادة حزب العدالة والتنمية منذ النشأة الجديدة سنة 1996 في المؤتمر الاستثنائي، حيث كان من شباب الحركة الإسلامية الذين انضموا الى قيادة حزب الحركة الشعبية الدستورية الديموقراطية وهم أربعة عبد الإله ابن كيران، عبد الله بها، لحسن الداودي، وسعد الدين العثماني، مبينا في هذا الصدد أنه طيلة هذه السنوات قام الداودي بأدوار مهمة في تدبير الحزب وتسييره سواء سياسيا أو تأطيريا أو تنظيميا”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بوطيب يؤكد أن وزارة الداخلية تحرص على ملاءمة خطة عملها مع الوضعية الوبائية