المرصد الوطني للتربية والتكوين يعلن انخراطه تطوعا لمواجهة وباء كورونا

المرصد الوطني للتربية والتكوين يعلن انخراطه تطوعا لمواجهة وباء كورونا

A- A+
  • طالب المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين، الحكومة باتخاذ كافة التدابير اللازمة لمواكبة ومرافقة كل الانعكاسات السلبية لوباء “كورونا” اجتماعيا واقتصاديا وسياحيا وتربويا كما يدعوها إلى الزيادة في الميزانية الخاصة بالبحث العلمي وإيلائه والمشتغلين به عناية و مكانة خاصتين.

    وعبر المرصد الوطني، في بلاغ له، اليوم الأحد، عن إشادته واعتزازه بالقرار الملكي القاضي بـ”إحداث صندوق خاص بتدبير و مواجهة الانعكاسات السلبية لوباء فيروس كورونا كوفيد 19 طبيا و اقتصاديا و سياحيا و اجتماعيا”، مثمنا في ذات السياق ” كل المبادرات والإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها الحكومة عموما، وقطاعات التربية والتكوين بكل مستوياتها، والصحة، والداخلية، والتجهيز والنقل ومؤسسات الدولة خصوصا، سواء ما ارتبط بالحصانة الوبائية بهدف حماية صحة المواطنات والمواطنين، أم بمواجهة هذا الوباء تفاديا لتفشيه بينهم”.

  • وحيا المرصد في ذات البلاغ “الأطر الصحية من أطباء و ممرضين و مخبريين وإداريين ، و كذا عضوات و أعضاء لجنة التتبع ، و لجنة اليقظة و الرصد ، و اللجنة العلمية المتخصصة في الوبائيات ، لما أبانوا عنه من حرفية عالية في العناية بالمصابين المفترضين و المؤكدة إصابتهم ، و مهنية في التواصل و الشرح والإبلاغ ، ساهمت في إثارة الوعي و التحسيس بالأزمة التي يمر منها العالم اليوم لدى الرأي العام الوطني”.

    ودعا المرصد، المجتمع المغربي بكل مكوناته و مستوياته ، لتنفيذ مقتضيات التوجيهات و النصائح الصادرة عن السلطات الحكومية المختصة بشأن سبل الاحتياطات و الاحترازات و التدابير اللازمة في موضوع نمط الحياة و التجمعات و اللقاءات حفاظا على سلامة الفرد و المجتمع.

    كما نوه البلاغ، بقرار وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي و كذا وزارة الثقافة و الشباب و الرياضة و وزارة العدل و وزارة الأوقاف توقيف الدراسة و التكوين و التأطير و الذي يعد إجراء احترازيا لحماية صحة الأطفال و التلاميذ و الطلاب و الأساتذة و الموظفين و كل أفراد أسرهم، موجها “الدعوة لكل التنظيمات السياسية و الاجتماعية و المدنية للمساهمة في كل العمليات التوعوية و التحسيسية والتأطيرية بالطرق المتاحة بما يقوي أخلاق و ممارسات التضامن و التكافل و يثبت دعائم المغرب المستقر و الآمن”.

    وعبر المرصد عن انخراطه تطوعا في كل المبادرات و البرامج التحسيسية والتوعوية لمواجهة هذا الوباء و انعكاساته السلبية، مشيرا إلى قراره بإنشاء ” نافذة ” على موقع المرصد « www.onef.ma » خاصة بمتابعة التطورات المستجدة لمواجهة هذا الوباء العالمي.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الصين تؤكد ظهور وتفشي حمى الخنازير الأفريقية في أقاليمها