طلال يدعو مكونات الوداد إلى مساندة الفريق لتجاوز هزيمة الديربي للظفر بالبطولة

طلال يدعو مكونات الوداد إلى مساندة الفريق لتجاوز هزيمة الديربي للظفر بالبطولة

A- A+
  • دعا محمد طلال عضو المكتب المديري لنادي الوداد الرياضي مكونات الفريق الأحمر إلى الالتفاف حوله، لتجاوز هزيمة الديربي الأخير أمام الرجاء ضمن منافسات البطولة الإحترافية لكرة القدم والمضي قدما نحو تحقيق اللقب.

    وقال محمد طلال في تدوينة على فيسبوك: “أود أن ألفت انتباه البعض، بأن الفريق الآن بحاجة للالتفاف حوله، لا إلى الحساب والتّعلاق بسرعة البراق…” مضيفا: “حنا مكنبكيوش، ومني كنغلطو كنقولو حنا مكناش مزيانين ماشي لآخر دار ليا وهادوك تآمرو عليا، ولعبونا في البرد والطوبيس مشى عليا والعجاج عمى عينيا وووووو…، الوداد فريق يتحمل مسؤوليته كما تحملها المدرب بعد الهزيمة، نتحملها معه قلبا وقالبا..”.

  • وتابع طلال: “على من يصف الناس بأنهم يظهرون فقط في الأفراح والأعراس، أن يراجع ذاكرته، ويعود بها إلى سفريات الأدغال داخلا وخارجا، ليس قبل أعوام بل عشرات الأيام، وهو واجب غير خاضع للمن في المستقبل والان”.

    وبخصوص احتجاج الوداديين على الطاقم التحكيمي في الديربي قال علق طلال: “التحكيم أساء التقدير مرات، ولكننا أسأنا التقدير قبله، ولنا من الشجاعة أن نقولها من باب تحمل المسؤولية… لا يجب أن يحاسبكم أيا كان عن غلوكم في الاحتفال، لانه لقب يستحق ذلك ومازال يستحق الاحتفال، العصبة (عصّبات الناس) واصابتهم في مقتل وهذيان..”.

    وأضاف المسؤول الودادي: “فعلا حذرت من الوداد ولكن نسيت أن حذرنا من أن هزيمة مباراة واحدة لن تنال من عزيمتنا في تحقيق 22 ليكون 51… والعقل والصواب ان نرجئ المحاكمات على المنصات، ونستجمع الطاقات من اجل تشجيع الفريق، والفريق فقط، اطقما ولاعبين…”.

    كما تابع طلال قائلا: “تحيتي الخالصة النابعة من القلب، والتي لا استجدي من ورائها شيئا، الى الوينيرز واعضائه، الى قادته و أوفيائه على بلاغهم المحترم المؤازر المشجع، هؤلاء الدين فهموا ويفهمون ان اللعبة لم تنته بعد، كما قال الدوري العراقي ايام التسعينيات، وأن الكرة في اقدام ابطال افريقيا الان، من حملوا السمراء بالاهداف في واضح النهار بلا جزاءات ولا ڤارات…”.

    ودعا محمد طلال في ختام تدوينته مكونات الوداد إلى مساندة الفريق مؤكدا: “موعدنا ما تبقى من الدورات بنفس الحماس، ولن يمنعنا اي هجوم أو سهام من مواصلة المشوار، لاننا جميعا الى زوال، ويبقى الوداد ما بقي الزمن والزمان، وإن في الأخير أخفقنا سأنسحب بفعل خبر كان…”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    نوفل البعمري يكتب…طريحة في الكاف