الناصيري يدخل تاريخ الوداد بحيازة العصبة الثالثة

الناصيري يدخل تاريخ الوداد بحيازة العصبة الثالثة

A- A+
  • انقسم حوله الرأي العام الكروي بالمغرب بين من يصفه بأفضل رئيس في تاريخ الوداد الرياضي وبين من يصفه بالثاني بعد الراحل عبد الرزاق مكوار.

    سعيد الناصيري رئيس الوداد الرياضي الأكثر إثارة للجدل في النادي، وهو في نفس الوقت الرئيس، الأكثر تتويجا بالألقاب الإفريقية في تاريخ الفريق الأحمر، كيف لا وهو من تزين قميص الوداد في عهده بنجمتين ذهبيتين جديدتين لدوري أبطال إفريقيا، واحدة سنة 2017، وأخرى ليلة أمس.. لتنضافا إلى لقب 1992.

  • ولغرابة الصدف فتتويج الوداد بلقب دوري الأبطال مع سعيد الناصيري جاء على حساب الأهلي المصري وبملعب المركب الرياضي محمد الخامس، وكأن الناصيري والوداد ودونور أصبحوا عقدة للفريق المصري يخيفونه لحد التمادي في التباكي قبل النهائي، درف الدموع على ضياع اللقب والعودة دونه إلى القاهرة.

    سعيد الناصيري الذي تقلد رئاسة الوداد منذ سنة 2014، رُفع معه رصيد الفريق الأحمر من الألقاب إلى سبعة ألقاب، ضمنها 4 تتويجات بالبطولة الاحترافية، وثلاثة ألقاب قارية إثنين منها في دوري أبطال إفريقيا ولقب السوبر الإفريقي سنة 2018، والحصيلة قابلة للارتفاع مع ضمان الوداد خوض نهائي سوبر القارة السمراء من جديد، وإضافة إلى تصدره للبطولة الوطنية الاحترافية، مع منافسته أيضا على لقب كأس العرش.

    الناصري الذي دعا البعض إلى نحث تمثال له بمركب بنجلون معقل الوداد، ظل محافظا على تواضعه الذي عود عليه الجميع، وكلما وصف بأفضل رئيس في تاريخ النادي الأحمر، إلا وأجاب قائلا لست الأفضل ففي الوداد مر مسؤولون كبار أعطو الكثير، ومن لم يعطِ الكثير أعطى القليل وما أنا إلا واحد من هؤلاء همي الوحيد أن يكون الوداد هلال في السماء، سماء القارة السمراء.

    طموح الأسمراني ابن زاكورة لن يتوقف ما دام رئيسا للوداد، وشهيته للتتويج بالألقاب في تزايد، فسعيد الناصيري الذي عانق الألقاب محليا وقاريا وحاز الكأس السمراء يوم أمس على حساب الأهلي المصري، يسعى للسير على خطى من سبقوه من رؤساء النادي والتتويج بالكأس الغالية، كأس العرش، وهو اللقب الغائب عن خزائن الفريق الأحمر لأكثر من عقدين من الزمن.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الجماهير العسكرية شجعت لبؤات الأطلس بحماس كبير خلال مواجهة أوغندا