بونو يخطف الأنظار بهدف قاتل في شباك بلد الوليد ويرتدي زي المنقذ

بونو يخطف الأنظار بهدف قاتل في شباك بلد الوليد ويرتدي زي المنقذ

A- A+
  • دائما ما يخطف حراس المرمى أنظار المتابعين للعبة الشعبية الأولى في العالم، بتصدياتهم الخرافية وردة فعلهم ضد المهاجمين في التايمنغ الحاسم خلال المباريات، إلا أن بعض الحراس داخل المستطيل الأخضر وعبر تاريخ الكرة اشتهروا بلمساته الساحرة ومساعدتهم لفرقهم الكبيرة في تحقيق الإنتصارات ، من قبيل تسجيل أهداف قاتلة أو مد المهاجمين بتمريرات حاسمة.

    الحديث عن الحراس الهدافين قاد إليه هذه المرة، نجم المنتخب الوطني المغربي ياسين بونو حارس مرمى فريق إشبيلية الإسباني، والذي قاد فريقه الأندلسي لتحقيق ما لم يكن سهلا وهو التعادل في الثواني الأخيرة من المباراة ضد بلد الوليد، عقب تسجيله لهدف قاتل جاء في حدود الدقيقة 94 بتسديدة مركزة على المرمى لم يجد له حارس الخصم حلا، ليتحول المغربي إلى حدث تم تشريحه من قبل المراقبين لكرة القدم العالمية.

  • هدف ياسين الذي مثل فريق لفريق الوداد الرياضي صغيرا في نهائي دوري أبطال إفريقيا موسم 2011 والحارس الأول لأسود الأطلس أعادنا بالذاكرة إلى الوراء للحديث عن أبرز الحراس الهدافين، والذين نجحوا في قيادة فريقه إلى تحقيق انتصارات ثمينة، يبقى في طليعة أسماء الحراس الهدافين المشهورين، البرازيلي الأسطورة روجيريو سيني حارس مرمى منتخب البرازيل وسان باولو السابق، والذي يعتبر أكثر حارس سجل أهداف في تاريخ كرة القدم برصيد 155 هدفا أغلبهم من كرات ثابتة بطريقة عالية في الإحتراف، حتى أصبح في وقت من الأوقات من قائمة أفضل اللاعبين عبر العالم تسجيلا للكرات الثابتة.

    ياسين بونو وبفضل هدفه في الوقت القاتل من مباراته ضد بلد الوليد، نجح فريق إشبيلية في زيادة نقطة ثمينة له في رصيده مكنته من الوصول إلى النقطة الخامسة والخمسين في المبكرو الرباع خلف برشلونة على جدول ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الأزمة تدفع الجزائر نحو البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لأول مرة في تاريخها