ميدو المشاغب يتطاول على المغرب والوداد قبل مباراة نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا

ميدو المشاغب يتطاول على المغرب والوداد قبل مباراة نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا

A- A+
  • في الوقت الذي تسند فيه الأمور إلى غير أهلها فانتظر الكوارث، جملة نصف بها المسمى “ميدو” والذي وجد نفسه بسهولة جالسا في “بلاطو شو ” بإحدى القنوات المصرية، وبدأ في صنع الثرثرة من أجل تلميع صورته المعروفة على مر مسيرته الكروية القصيرة والصغيرة، كونه اعتزل حبا في الميكروفون ولم يقوَ على مداعبة الجلد المدور على المستوى العالي لسنوات طويلة، وخطف الأنظار داخل المستطيل الأخضر، رغم أن صاحب الـ 37 سنة خاض بعض التجارب مع أندية عريقة في أوروبا، إلا أن عقليته المشاغبة وتصرفاته الصبيانية جعلته ينتهي قبل أن يبدأ المشوار، وكلنا نتذكر لقطته الشهيرة مع مدربه المحترم “شحاتة”.

    “ميدو المشاغب” اللاعب السابق لفريق الزمالك والمتعصب دائما مع الجماهير الأهلاوية أراد أن يكسب احترامهم على ظهر المغرب والأندية المغربية في مقدمتها الوداد والرجاء إلى جانب رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، حين قال خلال فقرات برنامجه عبر قناة النهار، أنه على الأهلي أن يكون حذرا من التحكيم خلال مقابلته للوداد على أرضية مركب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، بحيث أنه يعرف حسب أقواله أن الاتحاد الإفريقي سيقف مع الفريق المغربي ليرد له الاعتبار جراء فضيحة رادس ضد الترجي التونسي خلال نهائي 2019.

  • ” ميدو المشاغب” الذي إعتزل كرويا قبل سن الثلاثين حبا في الثرثرة وإثارة الفتن بين الجماهير وهو الذي لعب مع المهاجم المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، إلا أن الأخير لا زال يقدم مستويات عالية في الميادين رفقة فريق ميلان الإيطالي والبالغ من العمر 40 سنة، لم يكتفِ بما قاله في حق فريق الوداد الرياضي، الذي يعرف الجميع أنه تعرض لظلم تحكيمي كبير لم يكن له مثيل في الملاعب العالمية من قب، وحرم من لقبه الثالث في عصبة الأبطال، ووصل عن جدارة واستحقاق إلى مربع الذهب خلال هذا الموسم، ولم يساعده في ذلك أحد، بل أكمل حديثه عن مساعدة التحكيم للأندية المغربية، وهو الأمر الذي لا يراه إلا هو في هذه القارة، ويعرف جيدا “ميدو المشاغب” أن الأندية المغربية الأكثر تضررا على مر التاريخ من التحكيم في كل المسابقات القارية.

    “ميدو المشاغب” المتعصب، قال في نفس السياق أن التحكيم في لقاءات الذهاب من عصبة الأبطال الإفريقية سيكون مساندا للفريقين المغربيين أي الرجاء والوداد، بانيا كلامه الفارغ على العلاقة التي تجمع فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم برئيس الكاف أحمد أحمد، وهي العلاقة التي لا يفهم “ميدو المشاغب” الباحث عن المزيد من الشهرة في زمن كثرة المشهورين أنها عادية وطبيعية جدا كون لقجع نائب قائد الكاف مثله في ذلك كمثل العديدين من الأعضاء داخل الجهاز الإفريقي الكروي الذين تختلف جنسياتهم .

    يقول المثل “في مستنقع الأكاذيب لا تسبح سوى الأسماك الميتة”، وميدو المشاغب يكذب على المشاهد ومن مبادئ وقواعد وأخلاقيات الإعلام تبليغ الرسالة الحقيقة المبنية على المعلومات اليقينية، وهذه أمانة لا يقوى عليها إلا الدارسون في معاهد الإعلام بمختلف أنواعها، وما أكثرها في مصر الشقيقة، لكن ماذا ستنتظر من مهرج يسعى دائما لخلق “البوز” بحثا عن كثرة الأضواء التي لم ينجح في خلقها داخل الميادين كباقي النجوم المصريين والعالميين الذين لعبوا معه من بينهم إبراهيموفيتش.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي