السموني:ليست هذه المرةالأولى التي وقعتhrwفي أخطاء جمع المعلومات ورصد الانتهاكات

السموني:ليست هذه المرةالأولى التي وقعتhrwفي أخطاء جمع المعلومات ورصد الانتهاكات

A- A+
  • الحقوقي السموني:ليست هذه المرة الأولى التي وقعت منظمة hrw في أخطاء جمع المعلومات ورصد الانتهاكات

    شوف تيفي

  • أكد خالد الشرقاوي السموني، مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية أن “منظمة ” هيومن رايتس ووتش” تعتمد في تقاريرها على المعلومات التي تتوصل بها من منظمات حقوقية مغربية”، مشيرا إلى أن الخلل يكمن في طبيعة المعلومة التي تصلها فتعتمدها كما هي”.

    وأبرز الحقوقي وأستاذ القانون الدستوري والخبير في مجال حقوق الإنسان، بأنه في تصريح لـ”شوف تيفي” أن “هذه المنظمة، تصلها أحيانا معلومات غير مضبوطة وغير دقيقة وأحيانا غير صحيحة”، مضيفا أنه “وجب على هذه المنظمة الدولية أن تقوم بتدقيق المعلومات التي تصلها، والتأكد من مصداقيتها قبل اعتمادها”.

    وشدد السموني على أن “أي منظمة حقوقية ترصد انتهاكات حقوق الإنسان، ولكن يجب أن تتحرى وتدقق المعلومة، لأنها ستعتمدها في تقاريرها الرسمية، وإن كانت هذه المعلومات خاطئة، فإن ذلك يسيء للجهة المعنية”، مشيرا إلى أنه “لا يجب أن تتحكم الاعتبارات السياسية في رصد الانتهاكات، ويجب أن تحكم العمل الحقوقي الموضوعية والنزاهة والحياد، كما لا يجب التركيز على بعض الحالات واعتبارها هي الأصل، لأنها بذلك ترسم صورة خطيرة عن المغرب وغير حقيقية، كأن المغرب دولة تقمع الحريات وتنتهك الحقوق بشكل ممنهج”، لافتا بالقول : “هذه ليست هي المرة الأولى التي وقعت منظمة هيومن رايتس ووتش في أخطاء جمع المعلومات ورصد الانتهاكات في غياب التحقيق الميداني والدقة اللازمة في إعداد التقارير وتعدد مصادر المعلومة”.

    وشدد ذات المتحدث أنه وحتى إذا كانت هناك تجاوزات في مجال حقوق الإنسان في المغرب فإن ذلك “لا ينفي ما حققه المغرب في هذا المجال من تقدم، حيث خطا المغرب خطوات مهمة في مجال تكريس واحترام حقوق الإنسان، كما أن هناك إرادة سياسية للنهوض بها منذ أكثر من عشرين سنة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي