عزيز رباح: مبادرتنا المدنية تلقى إقبالا من الطاقات و الكفاءات

عزيز رباح: مبادرتنا المدنية تلقى إقبالا من الطاقات و الكفاءات

A- A+
  • عزيز رباح: مبادرتنا المدنية تلقى إقبالا من الطاقات و الكفاءات و لا أقوم باستقطاب يائسي العدالة و التنمية لا في وجدة و لا غيرها

    نفى عزيز رباح، الوزير السابق، في قطاعي الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، مساء اليوم الجمعة، أن يكون قد استقطب “اليائسين” من حزب العدالة و التنمية لمباردته ذات الطابع ا لتنموي و المدني، و التي ليس له علاقة بأي عمل حزبي.
    وقال رباح، إن الذي سرب معطيات مغلوطة عنه، تفيد باستقطابه لـ”اليائسين” من حزب العدالة والتنمية، هو يروج “الكذب البواح”، في إشارة إلى الأنباء التي تحدثت عن استقطابه أعضاء في الحزب بمدينة وجدة، معلنا أنه ذهب إليها لعمل مهني خالص من أجل الاستثمار هناك، نافيا بشكل قطعي لقاءه ولو لدقيقة بأي عضو غاضب من الحزب ولم يتحدث مع أي شخص لاستقطابه.
    وأكد رباح، أن هناك إقبالا كبيرا على مبادرته المدنية، في داخل وخارج الوطن وفي كثير من الدول وفي مناطق وجهات مختلفة من المملكة، قائلا: “هناك إقبال كبير من الطاقات والكفاءات وأغلبيتهم الساحقة ليس لهم انتماء حزبي”.
    وشدد القيادي السابق في حزب العدالة والتنمية في تصريح لقناة شوف تيفي، على أن مشروع منظمة “رواد رابطة “الوطن أولا ودائما” للكفاءات والمبادرات”، هو مبادرة مدنية تنموية، لخدمة الوطن، لأن المغرب بات محتاجا لأكثر من مبادرة مدنية، وإلى المئات منها، لأن مجال العمل مفتوح لكل أبناء الوطن، بالنظر إلى وجود تحديات كثيرة تنبغي مواجهتها.
    وحسب مشروع المنظمة فإنها “تأتي هذه المبادرة بهدف إنشاء دينامية جديدة إلى جانب المبادرات الموجودة، وبهدف إنشاء إطار جديد ومنفتح ومؤطر بقيم المجتمع المغربي، وبناء على رغبة العديد من فعاليات المجتمع من مختلف القوى للعمل والاشتغال في إطار جديد، نظرا للحاجة الملحة إلى مبادرات نوعية للإسهام في صناعة مستقبل الوطن”.
    كما تهدف أيضا إلى “انتقاء كفاءات متعددة نزيهة ومؤثرة من أجل العمل في إطار جديد ومنفتح على القوى والفعاليات الوطنية الجادة والنزيهة، لأن الحاجة باتت ملحة إلى مبادرات نوعية تستجيب لأولويات النموذج التنموي وتحديات المرحلة والدفاع عن المصالح العليا للوطن”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    وزارة الشباب والثقافة والتواصل تطلق موقعها الإلكتروني الجديد بحلة جديدة