عصابة البوليساريو تبيع أطفال تندوف لعائلات أوروبية قصد تبنيهم و تضيع هويتهم

عصابة البوليساريو تبيع أطفال تندوف لعائلات أوروبية قصد تبنيهم و تضيع هويتهم

A- A+
  • تواصل عصابة البوليساريو الانفصالية انتهاك حقوق أطفال مخيمات تندوف تحت غطاء العطل الصيفية، حيث يتم نقل الاطفال ظاهريا لقضاء العطلة الصيفية، بينما الحقيقة المرة أنه يتم بيع أغلبهم لعائلات أوروبية، تتبناهم فيما.

    وكشف ابراهيم ولد الرشيد، القيادي بحزب الاستقلال والناشط الحقوقي، عبر صفحته على الفيس بوك أنه يتم في الخفاء نقل عشرات الأطفال إلى دول أوروبا، وبيعهم للعائلات الأوروبية، التي تتبناهم بمقابل مادي، تحت غطاء العطل الصيفية.

  • وأضاف ولد الرشيد ان بعض العائلات بمخيمات تندوف، ترضخ للأمر الواقع، طلبا لإنقاذ أبنائها من جحيم المخيمات، ورغبة في تعليم أبنائها تعليما لائقا بأوروبا، لكنهم يصطدمون بالنتيجة الكارثية، حين يكبر الأطفال ويرفضون العودة إلى آبائهم البيولوجيين ، ويفضلون العيش مع الأجانب، حيث تضيع هويتهم، ويكبرون بدون وجود أي مشاعر تجاه أهلهم، وينسلخون من العادات ويخرجون من الدين الاسلامي بسبب انعدام التربية الدينية.

    وأشار الناشط الحقوقي الذي نشر عبر حسابه صورا توثق لأول رحلة لمجموعة من الأطفال بمخيمات تندوف صوب إيطاليا، في إطار ما يسمى “برنامج عطل في سلام”، أنه وقعت الكثير من الصراعات بين العائلات الأوروبية والعائلات الصحراوية بالمخيمات، ووصلت إلى المحاكم، لكن قيادة البوليساريو كانت تنتصر للأجانب، وتساهم في منع استرجاع الأطفال والمراهقين لأحضان آبائهم.

    ودعا ولد الرشيد إلى ضرورة إيجاد حلول لهذه المشكلة العويصة والكارثة الحقوقية بامتياز ، وتسليط الضوء عليها داخل الأوساط الدولية، حيث أكد أن هناك رحلات اخرى مبرمجة إلى عدد من المدن الأوروبية، ستتبعها للأسف عشرات القصص من المعاناة والأسى في أوساط أهالي الأطفال.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الحركة الشعبية تطالب بعقد دورة استثنائية بالبرلمان في أقرب الآجال