أزيد من عقدين من حكم الملك لم تكن كافية لشنقريحة والطوابرية استيعاب منهج حكمه

أزيد من عقدين من حكم الملك لم تكن كافية لشنقريحة والطوابرية استيعاب منهج حكمه

A- A+
  • أبو وائل: أزيد من عقدين من حكم الملك لم تكن كافية لشنقريحة والطوابرية استيعاب منهج حكمه وعمله

    تأسف أبو وائل الريفي عن قصور عقول جنرالات الجزائر وعلى رأسهم شنقريحة وعقول بعض مرضى الطابور الخامس، (تأسف) لعدم استيعابهم فلسفة الملك محمد السادس في الحكم، وفي إيمانه بالمنجز على أرض الواقع، بدل الخطابات الرنانة التي تداعب العواطف وتبيع الوهم للشعوب ..
    وكتب أبو وائل الريفي في بوحه الأسبوعي اليوم الأحد:” للأسف، أزيد من عقدين من حكم الملك محمد السادس لم تكن كافية لهؤلاء جميعا لاستيعاب منهج حكمه وطريقه عمله. لقد قالها محمد السادس في أكثر من مناسبة أنه ملك أفعال وليس أقوال وأنه يؤمن بشرعية الإنجاز وليس شرعية الخطب وأنه رجل ميدان وليس عاشقا للاجتماعات والمؤتمرات في القاعات المكيفة على الكراسي الوتيرة وأنه يشتغل مع حكومة ومؤسسات ويحترم اختصاصاته واختصاصات غيره ويخضع للدستور كغيره وأن الكثير من الأعمال والإنجازات التي يرعاها لا تتطلب وجوبا ظهوره الدائم في الصورة لأنه يؤمن بدولة المؤسسات ويحرص على تقويتها وممارستها لدورها، وهذه كلها أمور لم تعد جديدة ولا مستحدثة لأن المستقرئ لمدة حكمه سيراها بالعين المجردة إلا إن كان غير سوي وفاقد للتركيز.
    لن يستوعب بطبيعة الحال شنقريحة هذا الكلام لأنه ألف العمل في الكواليس وتستهويه الدسائس والمؤامرات وهو الذي ظل متمسكا ببوتفليقة رغم وضعه الصحي المتدهور. ألم يكن حينها على اطلاع هو وبيادقه على مرض بوتفليقة وعجزه عن ممارسة مهامه الرئاسية؟! لماذا ظلوا متمسكين به إذن؟! هذا مثال واحد يبين أن الحملة التي تطفو على السطح حول صحة الملك مفبركة ودوافعها خبيثة ومروجوها أعداء للمغرب وهمهم ترويج الشائعات ليس إلا، ومن ينخرط فيها من المغاربة هو في أحسن الأحوال طوابري أجير لدى نظام عسكري يسترزق بجنسيته المغربية ويوظَّف بأساليب خسيسة ضد بلد يحمل جنسيته فقط أما المواطنة والشعور الوطني فشيء آخر ومتطلباتهما بعيدة المنال عن مرتزقة وعبيد لمن يدفع أكثر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي