الاتحاد الاشتراكي يحذر من النصب والاحتيال السياسي في انتخابات الحسيمة

الاتحاد الاشتراكي يحذر من النصب والاحتيال السياسي في انتخابات الحسيمة

A- A+
  • حذّر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، من “ترسيخ الميوعة السياسية وممارسة النصب والاحتيال السياسي”، مسجلا عودة ما وصفها بـ”نفس السلوك الماس بمبدإ المساواة وتكافؤ الفرص من قبل بعض العازمين على خوض الانتخابات من جديد”. وذلك أياما فقط قبل إجراء الانتخابات الجزئية بدائرة الحسيمة يوم 21 يوليوز الجاري بناء على قرار المحكمة الدستورية بإلغاء مقاعد البرلمانيين الأربعة

    وأكدت الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي بالحسيمة، في بلاغ أن “الإخلال بهذا المبدإ المؤدي إلى إلغاء الانتخابات والأمر بإعادتها، يتحمل مسؤوليته المرشحون المطعون ضدهم، إلى جانب تهاون وتقاعس السلطات العمومية في القيام بواجبها في حماية القوانين الجارية”

  • وشدد البلاغ، على أنه “لا يجوز في أي حال من الأحوال تجريد أي مواطن من حقه في التعبير عن رأيه تحت سلطة مؤثرات تستغل واقع الضعف والهشاشة أو استغلال تصويته خارج إطار الاختيار الحر والنزيه بناء على قواعد الديمقراطية”.

    وانتقدت الكتابة الإقليمية “واقع ترسيخ الميوعة السياسية وممارسة النصب والاحتيال السياسي من خلال عدم إیلاء أي اعتبار لمصداقية الانتماء للحزب السياسي برنامجه والسعي إلى الاستيلاء على المكاتب المسيرة للجماعات الترابية عن طریق نشر “مناضلی” بعض الأحزاب على أحزاب أخرى، ثم السعي مرة أخرى إلى إرجاعهم إلى أصولهم الأولى”.

    كما انتقدت “تحركات بعض من يتحمل مسؤوليات إقليمية من استغلال مواقعهم للتأثير على بعض الرؤساء والمستشارين من خلال اتصالات ووعود بشأن تدبير مشاريع تؤثر حتما على مبدإ المساواة وتكافؤ الفرص بين المتنافسين”، مشيرة إلى أن “كل معطيات “رادار” السلطات العمومية لا يمكن أن تخفى عليها مثل هذه السلوكيات والممارسات المشينة”.

    ودعا الاتحاد الاشتراكي إلى “الحرص الشديد على عدم تكرار نفس الخروقات والأخطاء القاتلة التي تسيئ إلى مؤسساتنا ودولة الحق والقانون، والحرص الأمثل على رعاية الاستحقاق الانتخابي من کل أشکال التحريف والتزوير والاستهتار بآمال الناخبين في تحقيق تمثيلية نزيهة ذات مصداقية ومشرفة، وحمايه حقوق الناخبين والمرشحين وجميع الإجراءات ذات الصلة بالعملية الانتخابية”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    فرنسا تجلي 3 آلاف شخص بسبب الحرائق وتسكنهم عند الأقارب أو الصالات الرياضية