مراكش تحتضن أشغال اللقاءات الإفريقية لطب الأطفال

مراكش تحتضن أشغال اللقاءات الإفريقية لطب الأطفال

A- A+
  • انطلقت بمدينة مراكش يوم الجمعة، أشغال اللقاءات الإفريقية لطب الأطفال في دورتها الخامسة التي امتدت على مدى ثلاثة أيام، والتي تحتضن في نفس الوقت ملتقى أطباء الأطفال الفرنكوفونيين في دورته التاسعة، والأيام الربيعية “الدكتور أمين السلاوي”، تحت الرئاسة الشرفية للأميرة للا مريم، وهو الحدث العلمي الذي تم تنظيمه بين الجمعية البيضاوية لأطباء الأطفال بالقطاع الخاص والمرصد الوطني لحقوق الطفل.

    وأفاد بلاغ صحفي، تتوفر “شوف تيفي” على نسخة منه، أن هذه التظاهرة العلمية والطبية التي عرفت مشاركة خبراء ومختصين من دول إفريقية ومغاربية إضافة إلى فرنسا، شهدت عرض تجارب عدد من الدول الإفريقية والمغاربية في مواجهة الجائحة الوبائية لكوفيد 19، حيث قدم التجربة المغربية البروفيسور هشام عفيف، المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد، التي تفاعل معها أكثر من 25 طبيبا ومسؤولا يمثلون دولا إفريقية، فضلا عن المشاركين المغاربة والفرنسيين، حيث تمت الإشادة والتنوية بما بذله المغرب في تدبير الأزمة الوبائية، صحيا واقتصاديا واجتماعيا، فضلا عن التطور في مجال تلقيح الأطفال وحماية صحتهم بشكل عام.

  • وبهذه المناسبة، أكد مولاي سعيد عفيف رئيس المؤتمر ورئيس الجمعية البيضاوية لأطباء الأطفال بالقطاع الخاص، على أن لقاء مراكش كان مناسبة لتقاسم التجارب والخبرات، ولإبراز ما حققه المغرب من خلال تدبير الجائحة الوبائية، مشيرا إلى أن الجلسة الخاصة بكوفيد خلصت إلى أن المغرب تصدر القارة من حيث عدد الملقحين بجرعتين ونفس الأمر بالنسبة للجرعة المعززة، الأمر الذي يدعو الافتخار بملكنا وبلدنا، يؤكد الدكتور عفيف، مضيفا أن نسبة الإماتة لا تتجاوز 1.4 في المائة في حين أن نسبة التعافي تصل إلى 98 في المائة، داعيا إلى الاستمرار في التقيد بالتدابير الوقائية والإقبال على التلقيح الذي لا يحمي من المرض لكنه يحمي من مضاعفاته الخطيرة.

    ويذكر أن ملتقى مراكش عرف مشاركة وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ومنظمة الصحة العالمية وكذا الوكالة الوطنية للتأمين الصحي وتضمنت لائحة الشراكات هيئة الأطباء وأنفوفاك إضافة إلى فاعلين في مجال الصناعة الدوائية والإعلام.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    مندوبية التخطيط: نمو الاقتصاد الوطني يسجل تباطؤا ملحوظا خلال النصف الأول من2022