جزائريون يهاجمون أزولاي و بنسعيد بعد احتفاء المغرب بتراثه وسط اليونسكو

جزائريون يهاجمون أزولاي و بنسعيد بعد احتفاء المغرب بتراثه وسط اليونسكو

A- A+
  •  

    لم يستطع بعض الجزائريين المستفيدين من النظام العسكري القائم بالجزائر، تقبل احتفاء المغرب بتراثه وسط اليونسكو، حيث لجـأوا إلى مهاجمة كل من المهدي بنسعيد وزير الثقافة والاتصال و أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو، نظرا لدورهما الكبير مؤخرا في تقييد التراث المغربي الغني والحفاظ عليه، من بعض الدول الحديثة التكوين التي تتربص به.

  • ووجد بعض الجزائريين من يسمون أنفسهم بنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، ضالتهم في التويتر وبالضبط تغريدة لأودري أزولاي مديرة اليونسكو، ليخطوا كلمات نابية تعبر عن مستواهم، معلقين باتهامات مجانية على تغريدة مرفوقة لأزولاي وبنسعيد في أعقاب احتفاء المغرب بتراثه الثقافي وسط المنظمة الأممية بباريس.

    ولم يستطع الجزائريون المعنيون تقبل الكلمات التي علقت بها أزولاي على الصورة مع الوزير بنسعيد، حيث عبرت فيها فقط عن سعادتها بهذا الحدث الهام ونشرت صورا لها مع بنسعيد وسفير المغرب بباريس محمد بنشعبون، وهو ما لم يعجب الجيش الإلكتروني الجزائري، الذي تحرك بدون شك بعد انبهار قادة النظام الحاكم بالجزائر من الاحتفاء بالتراث المغربي وسط اليونسكو.

    واعتبر مصدر مقرب من الوزير بنسعيد، أن هذه الهجمات مجانية ولن تنقص من قيمة هذا الحدث الهام الذي احتفى من خلاله المغرب بتراثه الثقافي الضارب في عمق التاريخ وما قبل التاريخ، مشيرا أن بوابة اليونسكو تؤكد أن التراث يهم البشرية جمعاء، وهذا ما لا يستوعبه بعض الجزائريين مع كامل الأسف..

    وأضاف المصدر ذاته، أن علاقة المغرب واليونسكو قائمة على التعاون والشراكة، انطلاقا من التزام المغرب بالعمل متعدد الأطراف، وأن محاولات النيل بما يقوم به على الصعيد الدولي لن تؤثر في شيء.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    كرواتيا … الإقامة كارثية بوهران ويصعب على الرياضيين البقاء أسبوعين بالجزائر