عائشة الكَلاع: عندما يصبح الجاني ضحية …عندما يصير الانتماء للوطن مزايدة رخيصة

عائشة الكَلاع: عندما يصبح الجاني ضحية …عندما يصير الانتماء للوطن مزايدة رخيصة

A- A+
  • جمعية حقوق الضحايا ترد على إدريس الراضي” عندما يصبح الجاني ضحية …عندما يصير الانتماء للوطن مزايدة رخيصة”

    كتبت عائشة الكلاع رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا مقالا بعنوان ” عندما يصبح الجاني ضحية …عندما يصير الانتماء للوطن مزايدة رخيصة” ترد من خلاله على إدريس الراضي وقالت:

  • شعرت بفخر واعتزاز كبيرين عندما اطلعت على رسالة ادريس الراضي والد المتهم عمر الراضي المدان من أجل اغتصاب زميلته في العمل والتي أشار فيها إلى الجمعية المغربية لحقوق الضحايا التي تدافع عن ضحايا الاعتداءات الجنسية عبر تراب الوطن ووضعها في مقابل رموز سياسية وأكاديمية وصحافية وكل المنظمات الحقوقية الدولية و الوطنية، ولذلك فإن الجمعية المغربية لحقوق الضحايا تشكر اعترافك اللاواعي بقدرتها وقوتها وجديتها في مواجهة كل هذه الشخصيات و الإطارات التي تتوهم انها تساند المتهم عمر الراضي، كما كان يتوهم الونسوكيخانو في رواية الروائي الاسباني الشهير مخائيل دي سيرفانتيس .

    للجمعية المغربية لحقوق الضحايا أن تفتخر لما أنجزته في ظرف سنة من مجهود حقوقي ونضالي للدفاع وحماية ضحايا الاعتداءات الجنسية في الرباط والدار البيضاء وميدلت ومراكش وآسفي وأكادير والمحمدية وطنجة …

    للجمعية المغربية لحقوق الضحايا كذلك أن تفتخر وهي تفضح من يعرضون ضمائرهم للبيع ويعرضون تاريخا نضاليا لجمعية حقوقية لسوق النخاسة الحقوقية الدولية كما شئتم بكل أسف أن تحولوه مع مستعبديكم.

    عندما يتم تمرير المغالطات عن حقيقة ملف أو ملفات معروضة على القضاء لاستجداء التعاطف والاستقواء بالأجنبي.

    عندما تتدخل منظمات أجنبية تدعي أنها حقوقية وتكيل بمكيالين عندما تستقبل عائلة المتهمين ودفاعهم وتتجاهل الضحايا ودفاعهم.

    عندما يتم تسخير منظمات دولية تعادي الوطن مدعومة من طرف جهات ومانحين لهم أجنداتهم السياسية والجيوستراتيجية.

    عندما تتم صناعة ملفات محددة معروضة على القضاء من أجل جرائم حق عام وفبركتها وتحويلها إلى ملفات حقوقية بقدره قادر للمزايدة السياسية، ولتصبح الشقيقة الجزائر رغم كل الظروف السياسية الداخلية التي تعيشها، و معاناة صحفييها تحتل الرتبة 134بعدما كانت في المرتبة 146، في حين يتقدم المغرب فقط من الرتبة 136 الى 135، رغم كل الإصلاحات التي عرفها قطاع الصحافة، و هذا وحده كاف للحكم على جدية و موضوعية منظمة مراسلون بلا حدود، و الأحرى أن تسمى مستعمرون بلا حدود، مادام أن تقريرها تحكمه أجندات سياسية و حسابات مادية لا علاقة لها بحقوق الصحافة والصحفيين.

    عندما نعيش استعمارا جديدا من طرف مراسلون بلا حدود وهيومن رايت ووتشو منظمة العفو الدولية لكي ترفع قيمة أسهمها في سوق الاتجار بحقوق الإنسان ولتغليط مؤسسات واستصدار تقارير منحازة.

    للجمعية المغربية لحقوق الضحايا أن تفتخر بفضح أساليبكم في الاتجار بآلام الضحايا وبفضح حقيقة انتمائكم لوطن تبيعونه لتجار يدعون الدفاع عن حقوق الإنسان.

    للجمعية المغربية أن تعتز بتجربتها الناجحة والمزعجة في الدفاع عن حقوق الضحايا مادام أن الحقوقيون المزيفون والمسترزقون اختاروا الدفاع عن جناة أرادوا أن يضعوهم فوق القانون ولو بكلفة الخنوع للمستعمر الجديد الذي يسمح لنفسه التدخل في مؤسسات وضرب استقلاليتها وسيادة دولة.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الجماهير العسكرية شجعت لبؤات الأطلس بحماس كبير خلال مواجهة أوغندا