في أول يوم من رمضان..محلات الزواولة بالجزائر لا تتوفر على الزيت واللحم والسميدة

في أول يوم من رمضان..محلات الزواولة بالجزائر لا تتوفر على الزيت واللحم والسميدة

A- A+
  • في أول يوم من رمضان..محلات “الزواولة” بالجزائر لا تتوفر على الزيت واللحم والسميدة

    رمضان شاق وصعب، ينتظر الجزائريين لهذه السنة خاصة الفقراء ومحدودي الدخل الذين يطلق عليهم “الزواولة”، رغم الإرتفاع الصاروخي لأسعار المحروقات والغاز، والاموال الطائلة بالعملة الصعبة التي ستدخل خزائن الدولة الجزائرية، حيث لا زالت المواد الاساسية مفقودة وغالية الثمن، ويعجز غالبية أطياف الشعب الجزائري الذين يسمون “بالزواولة” عن شرائها.

  • محلات الرحمة أو محلات الزواولية بالجزائر، هي محلات يتم دعمها لتوفير مواد غذائية بأثمنة مناسبة لصالح الزواولية أي مواطني الطبقات الكادحة، لكن تفاجأ الجزائريون بعدم وجود “لا زيت ولا سكر ولا سميدة ولا لحم”، بهذه المحلات، حيث الكل يبحث ويفتش عن هذه الأساسيات في أسواق الرحمة، ولا يجد لها أثر.

    وكعادتها، بررت الحكومة بشكل سريع إختفاء المواد الاساسية بالتهافت والاكتظاظ خلال اليوم الأول لرمضان، في حين يؤكد الزواولية أنهم يفتشون عن أساسيات يحتاجونها على الأقل لإعداد مائدة رمضان في يومه الأول، ولا تقابلهم إلاّ مستلزمات التنظيف وعلب المايونيز، وبعض المعلبات، وورق التغليف، والشكولاطة وعلب البسكويت.

    وعبر الجزائريون عن غضبهم وإستيائهم لعدم توفر أهم أساسيات مائدة رمضان، مثل اللحوم البيضاء والحمراء، السميد، والفرينة والسكر، والزيت، وحتى الخضر مثل الجلبانة، والبطاطا، والثوم، والطماطم، لم تتوفر في أسواق الجزائر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الهيئة المغربية لضبط الكهرباء وهيئةإسرائيلية تضعان أسس التعاون الوطيد في المجال