جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان تستحضر ذكرى اغتيال آيت الجيد

جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان تستحضر ذكرى اغتيال آيت الجيد

A- A+
  • سلطت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان الضوء على ذكرى اغتيال الطالب اليساري محمد أيت الجيد بنعيسى، الذي توفي في فاتح مارس سنة 1993، بالمستشفى الإقليمي الغساني بعدما دخله في حالة غيبوبة جراء العمل الإجرامي الذي تعرض له يوم 25 فبراير من نفس السنة، عندما “اعترض شرذمة من الإرهابيين القتلة طريقه، ونفذوا في حقه جريمة التصفية الغادرة والهمجية بطوار رصيف”.
    و وفق بلاغ للجمعية التي يرأسها المحامي والحقوقي لحبيب حاجي، فإن الذكرى الـ29 لجريمة آيت الجيد بنعيسى فرصة “من أجل مناهضة كل دعوات التزمت والتقوقع والكراهية والتحريض على العنف والعنصرية والإقصاء”، “في سياق وطني خاص مطبوع بتراجع سياسي واضح يقترب من الإفلاس، للمشروع الظلامي الذي تولى تدبير الشأن العام وعمل على تعطيل مجهودات الكشف عن الحقيقة، ومعاقبة المتورطين، في إطار “لن نسلمكم أخانا”، العبارة الشهيرة الصادمة والمستفزة والتي تتحدى المؤسسات والقانون والتي رفعها أحد زعماء هذا المشروع الانغلاقي”.
    وسجلت الجمعية إصرارها على “مواصلة النضال في مختلف الجبهات من أجل كشف الحقيقة وإنصاف الشهيد ومعاقبة المتورطين، تخطيطا وتدبيرا وتنفيذا”، مطالبة “بتكثيف الجهود المدافعة عن الشهيد ومواجهة مخططات التسفيه والتعتيم والضغط والتأليب” ضد قضية بنعيسى آيت الجيد.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المغرب يتصدر دول القارة الإفريقية في مجال محطات الطاقة النظيفة