نقابة الممرضين ترفض مخرجات الحوار الاجتماعي مع وزارة الصحة وتصفه بـ ‘الإقصائي’

نقابة الممرضين ترفض مخرجات الحوار الاجتماعي مع وزارة الصحة وتصفه بـ ‘الإقصائي’

A- A+
  • عبرت النقابة المستقلة للممرضين عن رفضها التام للاتفاق الذي توصلت إليه وزارة الصحة والحماية الاجتماعية مع النقابات الممثلة في القطاع، بعد عدة جلسات للحوار القطاعي والتي أدت إلى التوافق حول عدد من الملفات المطلبية.
    واعتبرت حسب بلاغها أنه “لم يحقق أي مطلبٍ من المطالب التي بحت بها حناجر الممرضين وتقنيي الصحة على مدى سنوات”. معتبرة أن الاتفاق “أجهز على مطالب فئة الممرضين بكل تلاوينهم، وغيب مطالب فئة تعتبرُ الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية وإقرار التعويض عن الأخطار التمريضية”.
    ووصفت الاتفاق بالإقصائي للفئة الأكبر في القطاع، و ”لا يخدم السلم الاجتماعي المهدد بالعودة إلى الاحتقان والغليان” لكونه يتعلق بفئات أخرى ولا يعني فئة الممرضين وتقنيي الصحة.
    وقررت النقابة المستقلة خوض إضراب وطني لمدة 72 ساعة بجميع المراكز والمصالح الاستشفائية، باستثناء مصالح المستعجلات والإنعاش والعناية المركزة، ابتداء من 2 مارس المقبل، واصفة الاتفاق ب”المجزرة” التي طالت هيئة التمريض خلال الحوار القطاعي.
    وكانت الحكومة قد توصلت إلى اتفاق مع نقابات الصحة على عدد من النقاط من أبرزها “تحسين وضعية الأطباء من خلال تغيير الشبكة الاستدلالية للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان وبدايتها بالرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته، واستفادة الممرضين من الترقية في الرتبة والدرجة، والرفع من قيمة التعويض عن الأخطار المهنية لفائدة الأطر الإدارية وتقنيي الصحة”.
    وأكدت رئاسة الحكومة، في بلاغ لها أن “التوقيع على هذا الاتفاق المهم يعكس الإرادة القوية لدى الحكومة من أجل تكريس آلية الحوار الاجتماعي، واعتماد المقاربة التشاركية عبر التواصل مع مختلف الفرقاء الاجتماعيين، والانخراط في الحوار الجدي والمسؤول، والقيام بإصلاح وتأهيل حقيقي للمنظومة الصحية الوطنية تماشيا مع أهداف الورش الملكي الكبير المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي