الشرق الأوسط: ماذا يريد الرئيس الروسي من أوكرانيا؟

الشرق الأوسط: ماذا يريد الرئيس الروسي من أوكرانيا؟

A- A+
  • في مقال تحليلي حاولت الشرق الأوسط طرح سؤال بسيط حول أهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الحرب على أوكرانيا: ماذا يريد الرئيس الروسي؟

    فور انتهاء الرئيس الروسي من تلاوة خطابه المطول الذي بثته قنوات التلفزة الروسية في الساعة السادسة صباحاً، وأعلن فيه الحرب على أوكرانيا، بدأت القطاعات العسكرية الروسية تحركاً شاملاً استهدف رزمة من الأهداف التي وُضعت مسبقاً ضمن الخطة العسكرية للهجوم.

  • كان لافتاً أن بوتين في خطاب إعلان الحرب حدد هدفين واسعين للعملية العسكرية، أولهما نزع سلاح أوكرانيا وتقويض قدراتها العسكرية، والثاني محاسبة «النازيين» الذين استهدفوا المدنيين ومنهم الروس خلال السنوات الثماني الماضية.

    يفتح الهدفان المعلنان على هوامش واسعة للعملية العسكرية؛ إذ يعني الأول تقويض البنى التحتية العسكرية الأوكرانية تماماً، وتقليص فرص أوكرانيا لبناء قدراتها مجدداً لسنوات مقبلة، وهذا هدف واسع لا يمكن تحديد متى سيعدّ الكرملين أنه أنجزه.

    والهدف الثاني يفترض القيام بعمليات تمشيط واسعة لملاحقة «النازيين» ومحاسبتهم، وهو أيضاً يتميز بأنه واسع ولا يمكن تحديد سقف محدد له.

    حسب الكرملين حساباته بدقة وهو يطلق عمليته العسكرية، كما قال بوتين، واستعد لكل الاحتمالات، ويدرك الرئيس الروسي أن الغرب لن يتدخل عسكرياً، وكل ما يستطيع فعله يتركز في فرض رزم حازمة من العقوبات التي لن تؤثر كثيراً على روسيا بسبب توافر قناعة بأن «الاقتصاد الروسي سوف يهتز؛ لكنه لن يتعرض لانهيار»، فضلاً عن رهان موسكو على أن «موجة الغضب الحالية» سوف تتراجع شيئاً فشيئاً بعد مرور بعض الوقت.

    وسوف يتعرض المعسكر الغربي مجدداً لهزات داخلية بين أطراف تطالب بمواصلة التعامل بحزم، وأخرى مستعدة لفتح قنوات اتصال مع موسكو. هذا الكلام قاله حرفياً نائب رئيس مجلس الأمن القومي ديمتري ميدفيديف وهو يعكس القناعة الروسية بهذا الشأن.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    جماهير الماص غاضبة من قرار منعها من التنقل إلى طنجة