البيضاء…16 مشروعا فلاحيا لإمداد 1200 وحدة صناعية للتثمين والتصدير

البيضاء…16 مشروعا فلاحيا لإمداد 1200 وحدة صناعية للتثمين والتصدير

A- A+
  • في إطار تنزيل محاور استراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030” الجديدة على المستوى الجهوي، ولا سيما “الجيل الجديد” من التجميع الفلاحي، قامت وكالة التنمية الفلاحية (ADA) وبتعاون وثيق مع المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الدار البيضاء سطات، بتنظيم لقاء جهوي يوم أمس 20 ديسمبر 2021 بمدينة الدار البيضاء والذي يندرج في إطار القافلة الوطنية حول التجميع الفلاحي من الجيل الجديد.

    وتهدف القافلة حسب بلاغ صحفي، و هو تحسيس مختلف الفاعلين الجهويين والمتدخلين من أجل تعزيز عملية إنشاء مشاريع التجميع الفلاحي من الجيل الجديد، حيث انخرطت جهة الدار البيضاء-سطات في الاستراتيجية الجديدة للتجميع من خلال بلورة أكثر من 16 مشروعًا للتجميع الفلاحي وتهم جميع السلاسل الفلاحية. وقد تم إعداد هذه الاستراتيجية الجديدة قصد تعزيز النتائج الإيجابية للقطاع الفلاحي المحصل عليها في إطار مخطط المغرب الأخضر، وكذلك الرفع من عدد مشاريع التجميع من الجيل الجديد. لأن جهة الدار البيضاء تضم أكثر من 1200 وحدة صناعية التي تثمن بالإضافة إلى الإنتاج الجهوي المنتوجات الفلاحية القادمة من الجهات الاخرى.

  • و يشكل هذا اللقاء الجهوي، فرصة لتقييم وضعية التجميع الفلاحي وتقديم الإطار التنظيمي الجديد والنصين التطبيقيين الجديدين للقانون رقم 04-12 للتجميع الفلاحي، حيث يوفر هذا الإطار تبسيطا مهما للمساطر مع مراجعة لشروط ومعايير الأهلية، فضلا عن إدماج نماذج وسلاسل جديدة للتجميع، ووضع نسب تفضيلية للإعانات الممنوحة لاقتناء معدات تربية الماشية على غرار تجهيزات الري الفلاحي والمعدات الفلاحية.
    ويندرج هذا الجيل الجديد من مشاريع التجميع ضمن المحور الأول لاستراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030” المتعلق بإعطاء الأولوية للعنصر البشري، وذلك من خلال اعتماد نماذج تنظيمية جديدة وتعاونيات فلاحية وتجميع فلاحي يجمع بين القيمة الاقتصادية والاجتماعية، كما يطمح إلى تشجيع مشاريع تجميع مبتكرة.

    وحضر هذا الحدث أكثر من 100 مشارك، من بينهم مجمعون ومستثمرون في القطاع الفلاحي والصناعات الغذائية ومهنيون والغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء سطات، فضلا عن عدد من المسؤولين الجهويين.

    وللتذكير، فإن التجميع الفلاحي الذي تبناه مخطط المغرب الأخضر هو نموذج مبتكر للشراكة بين عالية وسافلة الإنتاج. وتمكن الفلاحين المجمَّعين من الاستفادة من تقنيات الإنتاج الحديثة ومن التمويل وكذا الولوج إلى الأسواق الداخلية والخارجية. ومن جهتهم، فإن المجمِّعين يضمنون تموين الوحدات الصناعية الفلاحية بمنتجات ذات جودة عالية ومضمونة المسار وكل ذلك في إطار شراكة مربحة لكلا الطرفين.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    مندوبية التخطيط: نمو الاقتصاد الوطني يسجل تباطؤا ملحوظا خلال النصف الأول من2022