ابو وائل.. زمن الاستئساد والتغول بالمواقف الراديكالية والخارج على المخزن إنتهى

ابو وائل.. زمن الاستئساد والتغول بالمواقف الراديكالية والخارج على المخزن إنتهى

A- A+
  • ابو وائل.. زمن الاستئساد والتغول بالمواقف الراديكالية والخارج على المخزن من أجل الابتزاز إنتهى

    كما عهدناه وقرائه الأوفياء، تطرق أبو وائل في بوحه المميز اليوم الاحد، إلى من يسمون “بالطوابرية” الذين يشتغلون فقط ضد المغرب ومؤسساته ورجالاته، خدمة لأجندات خارجية مسنودة من جهات همها الوحيد معاكسة المملكة وتشويه صورتها ورجالاتها الأوفياء.

  • وأوضح ابو وائل في بوحه قائلا” لقد ابتُليَ المغرب والمغاربة بطابور خامس، سيفه على المغرب وقلبه مع الخارج، فلابد أن يكون له نصيبه من هذا البوح، حيث نكتة هذا الأسبوع تتعلق بطوابري صغير يظن أنه كبير لمجرد الإكثار من التدوين الشارد وإعادة تدوير كلام منقول عن تدوينات غيره، إنه حسن ولد محمد بن الجيلالي الذي وقع في حرج شديد وهو يتلقى أسئلة صحفي مغربي”.

    وطرح أبو وائل العديد من الأسئلة على طابور صغير ينتمي للجماعة المحظورة قائلا “لم أكن أتصور أن السؤال عن المهنة محرج لدرجة تتطلب ترديد السؤال بأكثر من صيغة من الصحافي لأن بناجح يتهرب من الإجابة عن مهنته. هل هو سر من أسرار الجماعة؟ أم هو سر من أسرار بناجح؟ أم أن بناجح أجير شبح وسط الجماعة يتلقى أجره من عرق جبين دراويش الجماعة ومساهماتهم الشهرية؟ ألا يستحيي من نفسه وهو ينسب نفسه للحقل الإعلامي بدون موجب حق؟ ألا يعي أنه ينتحل صفة ينظمها القانون؟ اللهم إلا إذا كان يحسب تدويناته عملا إعلاميا وفي هذه الحالة فهو موظف عند الفايسبوك. عجبت لمن بيته من زجاج كيف يرمي الناس بالحجارة. ماذا لو طرح عليه سؤال ذكرياته في الجديدة مع بنت لحصايري؟ هل نسيه أم نذكره بالذي مضى؟ وماذا لو تعمق معه المهداوي حول أجره الذي لا يعكس مستوى معيشته وقد سبق أن فصلتُ ذلك في بوح سابق يمكن الرجوع إليه للاستئناس. كيف لأجره من مالية الجماعة الذي لا يتجاوز 6000 درهم أن يغطي مصاريفه الشهرية التي تتجاوز بحساب الخشيبات 25 ألف درهم؟.”.

    وأوضح أبو وائل قائلا ” أمام الرأي العام لن تفيده الأجوبة التي “يَغمق” بها على دراويش الجماعة بالبركة في الرزق. عمله الوحيد الذي فشل فيه ومع ذلك يستمر فيه هو التدوين في الفيسبوك، وقد صارت عقدته توجه كل تدويناته. إنه الفشل الذي يريد من خلاله تصوير الكل فاشلا. آولد محمد بن الجيلالي فوت عليك الركوب على الخاوي واشتغل بنفسك واستر راسك ما حد الله ساترك، وإلا ففضيحتك ما كاين حتى واحد يقدر يجمعها. مضى زمن الاستئساد والتغول بالمواقف الراديكالية على المخزن من أجل الابتزاز. اليوم كاين القانون فقط، إن مغربا جديدا يتشكل لا خضوع فيه للابتزاز أو للضغوط الخارجية؟ سيادة المغرب واستقلالية قراره واحترام مؤسساته وسلطة قوانينه خطوط حمراء”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي