أجندة خفية للقنوات الفرنسية.. وثائقي يمول من أموال الفرنسيين لاستهداف المغرب

أجندة خفية للقنوات الفرنسية.. وثائقي يمول من أموال الفرنسيين لاستهداف المغرب

A- A+
  • تحاول بعض القنوات الإذاعية والتلفزيونية الفرنسية العمومية، التي يدفع ثمنها دافعو الضرائب الفرنسيين إلى الخروج عن مفهوم الخدمة العمومية للإعلام، واللعب بأجندة خفية وتتحرك بإيدوليوجيا مغرضة لا يريدها الفرنسيون، هدفها تشويه سمعة المغرب ومؤسساته بأي وسيلة ممكنة ، بما في ذلك خداع الصحافيين المغاربة وتقديم وعود زائفة لهم بإمكانية التحاقهم بوظائف في مؤسسات إعلامية مرموقة.

    مناسبة هذا الكلام فيلم وثائقي، سيبث في 19 شتنبر الجاري في قناة فرانس 5، تحت عنوان “Vert de rage / Maroc ” المغرب/ الغضب الأخضر” من إنتاج شركة Première Ligne Télévision/ بروميار ليني تليفيزيون، لصاحبه المخرج مارتان بودو القريب جدا من “بوربيدن ستوريز”، الذي رفع المغرب ضدها شكاية قضائية بعد حملة ممنهجة ضده، حيث يستهدف هذا الوثائقي المغرض في محتواه المملكة المغربية ومصالحها.

  • صناع الفيلم استطاعوا خداع صحافي مغربي يدعى صلاح الدين الخروي، والذي فطن لألاعيبهم، وصرح لموقع “أوطروم بيلي” أنه كان “ضحية حلقة مضللة عن سياقها العام، خدمة لأطراف تريد الإساءة للمغرب عن طريقي ومهاجمة بلدي”، حيث قرر رفع شكوى ضد منتجي الفيلم الوثائقي، الذين حاولوا أن يأكلوا الثوم بفمه والتلاعب بالفيديوهات ومحتواها بشكل مغرض وتقوليه مالم يقل.

    وأكد الخروي أنه صناع الفيلم الوثائقي يخدمون أجندة خاصة لرعاتهم سكان قصر المرادية، ولا يعرفون بأن المملكة المغربية وفرنسا، تربطهما علاقات وطيدة وشراكة قوية، ولعل القضاء على الإرهابي أبو وليد الصحراوي، العضو في العصابة الانفصالية البوليساريو، وجه من أوجه التعاون والشراكة بين المغرب وفرنسا، والذي لا يمكن أن يهزه وثائقي مغرض صنعه مرتزقو الإعلام.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    صندوق النقد الدولي يتوقع تحقيق نسبة نمو بـ5.7 في المائة في الاقتصاد المغربي