“البرلمان المغربي في ظل ثلاثة ملوك” مؤلف جديد للصحافي أوسي موح لحسن

“البرلمان المغربي في ظل ثلاثة ملوك” مؤلف جديد للصحافي أوسي موح لحسن

A- A+
  • صدر عن مطبعة النجاح الجديدة كتاب جديد للصحافي أوسي موح لحسن، يحمل عنوان ” البرلمان المغربي في ظل ثلاثة ملوك”.

    ويستعرض الكتاب، الذي هو من الحجم المتوسط (216 صفحة)، التجربة البرلمانية منذ ولادتها إلى اليوم، متوقفا عند أبرز المحطات الانتخابية التشريعية، والسياقات السياسية والاجتماعية التي أفرزتها، في عهد ثلاثة ملوك بدء من عهد المغفور له محمد الخامس إلى عهد المغفور له الحسن الثاني وصولا إلى عهد الملك محمد السادس، حيث تبوأ البرلمان مكانة متميزة في البناء المؤسسي الوطني، وأصبح بالفعل، سلطة تشريعية قائمة الذات يمكنها أن تواكب مسلسل التجربة الديمقراطية بالمملكة.

  • ويأتي الكتاب على مشارف إجراء ثالث انتخابات تشريعية في ظل دستور 2011، والحادية عشر في الحياة السياسية للبلاد بعد الاستقلال .

    ويتطرق المؤلف إلى المسلسل الانتخابي بالمغرب الذي انطلق منذ خريف سنة 1956 وامتد إلى اليوم، عاش خلالها المغرب تجارب تشريعية أفرزت مؤسسات تمثيلية أولها كان بالتعيين، قبل أن يصبح الانتخاب آلية لاختيار ممثلي الأمة.

    ويقول مؤلف الكتاب “أن يكون البرلمان الحالي سلطة قائمة الذات و المصدر الوحيد للتشريع و بناية خاصة وموارد بشرية مؤهلة، فذلك ما لم يكن متوفرا لسابقيه.. بل لم يكن يحلم به جيل من أسسوا اللبنات الأولى لمؤسسة تشريعية لم يكن مرغوبا فيها قبل أن يحتفي بها في الدستور الجديد لسنة 2011”.

    ويضيف أوسي موح “بعد أن كان برلمان الأمس ضعيفا، فإن الإصلاح وإن كان بجرعات محسوبة، أصبح الآن قويا وسلطة قائمة الذات وليس مجرد جهاز يؤثث المشهد السياسي، ولا يزال الرهان ليصبح مؤسسة تعكس حقيقة المجتمع المغربي وقاطرة للتنمية السياسية، وفي مستوى ثان يفترض أن يكون فضاء للحوار من مستوى رفيع وميدان تتنافس فيه الأفكار والبرامج وليس الأشخاص والأفراد”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي