بعد زيارة شنقريحة لباريس..العسكر الجزائري ينقل معداته وعتاده إلى الحدود مع مالي

بعد زيارة شنقريحة لباريس..العسكر الجزائري ينقل معداته وعتاده إلى الحدود مع مالي

A- A+
  • في خطوة تكشف عن حالة الاضطراب والتخبط التي تعيشها “مؤسسة” العسكر الجزائري، وتعري زيف الشعارات التي تزعم استقلالية القرار العسكري الجزائري، قامت وحدات الجيش الجزائري بنقل معدات وعتاد عسكري نحو الحدود مع مالي بتعليمات من القوات الفرنسية المشاركة في حرب مالي ضد الجماعات الإرهابية في الساحل.

  • وتأتي هذه الخطوة أياما فقط بعد الزيارة السرية التي قام بها الجنرال شنقريحة لباريس، والتي كشفت أيضا عن تناقض جديد يصدر عن العسكر الجزائري، وعن حالة التخبط والاضطراب خاصة فيما يتعلق بالقرارات الاستراتيجية.

    وسبق للعسكر كعادته، أن نفى رسميا في بلاغ سابق مشاركته في أية عملية عسكرية خارج البلاد، وشن هجومه مرة أخرى على جاره المغرب، الذي لا يحسن جواره إلا في افتعال العداوات وتصدير أزمة الجزائر الداخلية لا على مستوى القيادة التي تحكم البلاد، ولا على مستوى الشعب الجزائري، الذي فطن لهذه الحيل البائدة، وحفظ عن ظهر قلب تلك الأسطوانة المشروخة القائلة :”المغرب هو السبب” ونشر في ذات البلاغ أنها “دعاية لا يمكن أن تصدر إلا من جهلة يعملون بأوامر من مصالح نظام المخزن المغربي” بالوقوف وراء تداول خبر المشاركة العسكرية رغم أن تسريبات المشاركة صدرت عن الرئيس الفرنسي وليس عن أطراف مغربية.

    وجاء في بيان العسكر “تداولت بعض الأطراف وأبواق الفتنة عبر صفحاتها الالكترونية التحريضية أخبارا عارية من الصحة مفادها أن المؤسسة العسكرية تستند في نشاطاتها وعملياتها الداخلية والخارجية إلى أجندات وأوامر تصدر عن جهات أجنبية، وبأن الجيش الوطني الشعبي بصدد إرسال قوات للمشاركة في عمليات عسكرية خارج الحدود الوطنية تحت مظلة قوات أجنبية في إطار مجموعة دول الساحل الخمس، وهو أمر غير وارد وغير مقبول”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي