الرجال أيضا يتعرضون للعنف الزوجي !

الرجال أيضا يتعرضون للعنف الزوجي !

A- A+
  • أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن ممارسة العنف الزوجي لم تعد مقتصرة على الرجال. وأن الرجال بدورهم يقعون ضحايا للعنف الأسري من طرف زوجاتهم، مشيرة إلى أن أزيد من 42 في المائة من الرجال تعرضوا لفعل عنف واحد على الأقل، 31 في المائة منهم تعرضوا للعنف الممارس من طرف الزوجة أو الزوجة السابقة أو الخطيبة أو الشريكة الحميمة.

    وقال رئيس جمعية الدفاع عن الأزواج ضحايا العنف الأسري، فؤاد الحمزي، في تصريح للصحافة، اليوم الجمعة، إن الضحايا يتعرضون للضرب والإهانة، وأعمال الشعوذة والابتزاز الاقتصادي والجنسي، لكنهم يعانون في صمت ولا يستطيعون التحدث أو تقديم شكاية.

  • وأوضح الحمزي أنه بدافع الحرج من إثارة موضوع يصنف في خانة الطابوهات أو بسبب الشعور بالذنب، يجد الرجل المعنف نفسه أسيرا للذكورية التي يفرضها المجتمع، ويمكن أن يلتزم الصمت طويلا ويحاول تقليل آثار العنف الجسدي والنفسي الذي يتعرض له دون البحث عن حماية؛ مؤكدا أنه يسعى من خلال جمعيته إلى مساعدة الرجال في وضعية نزاعات زوجية أو عائلية، والمعرضين للعنف الزوجي والأسري، أو في حالة الانفصال في ظروف صعبة.

    وأضاف ذات المتحدث، “مازلنا نعيش داخل مجتمع تقليدي يتميز بتوجه أحادي الجانب، لا يمكن للرجل إلا أن يكون المعتدي العنيف والمرأة هي دائما الضحية المضطهدة”. من جانبها، أكدت عالمة الاجتماع، سمية نعمان جسوس، أن الرجال المعتدى عليهم كانوا موجودين دائما في كل المجتمعات “بما في ذلك مجتمعنا، سواء في المدينة أو في القرى”، مشيرة إلى أن المجتمع شهد العديد من التحولات التي حطمت هذا الطابو ومكنت النساء من سلطة أكبر على المستوى الأسري.

    وأوضحت جسوس أن “النساء غيرن تمثلهن لمؤسسة الزواج وتصورهن لمكانتهن داخلها. وسواء كانت متعلمة أو أمية، ترغب المرأة اليوم في أن تعيش بطريقة عادلة في إطار علاقة متناغمة مع الزوج. لم تعد المرأة تأتي إلى حفل الزفاف مطأطأة الرأس وخاضعة، لكنها تسعى إلى إرساء علاقة “رابح-رابح” مع الزوج”. وقالت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الرجل المغربي “المتمسك بامتيازاته الثقافية، ليس مستعدا بعد لهذا التغيير”، وهو ما يخلق استعدادا مسبقا بين الزوجين لنشوب الصراع.

    وتابعت أنه عندما تتم إدارة الخلافات بشكل سيء، يمكن أن يصبح الشخص، سواء أكان رجلا أم امرأة، عنيفا بالفعل. ووفقا لجسوس، يمكن أن تكون العلاقة الخاضعة للتقلبات بين الزوج والزوجة مضطربة عندما يظل الزوج أسير تربيته التقليدية على الرغم من اختياره الزواج من امرأة عصرية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي