الداخلية الإسبانية تشدد المراقبة الأمنية على بن بطوش بالمستشفى

الداخلية الإسبانية تشدد المراقبة الأمنية على بن بطوش بالمستشفى

A- A+
  • لازالت السلطات الاسبانية تمعن في تواطؤها مع العسكر الجزائري وجبهة البوليساريو الانفصالية بعد استقبالها لإبراهيم غالي بهوية مزورة، حيث كلفت وزارة الداخلية ، بقيادة فرناندو غراندي مارلاسكا ، العديد من ضباط الشرطة للقيام بمراقبة إبراهيم غالي ، زعيم جبهة البوليساريو ، الذي تم إدخاله إلى مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو، بعد اعتراف سالم لبصير ، اليد اليمنى لزعيم البوليساريو ، بأن غالي كان يستعد لهروبه من إسبانيا.

    وأوضحت صحيفة ”أوكديارديو الإسبانية”، اليوم الخميس، أن العديد من ضباط الشرطة منتشرون في محيط المستشفى، منذ يوم الثلاثاء الماضي بملابس مدنية حتى لا يلفتوا انتباه الأطباء أو المرضى، مشيرة إلى أن هذا الأمر أصدرته المديرية العامة للشرطة إلى المقر الأعلى للشرطة في لاريوخا يحث على تجنب هروب زعيم البوليساريو بأي ثمن، لهذا السبب فإنهم يحرسون غالي 24 ساعة في اليوم بحذر شديد.

  • وأضاف ذات المصدر، أنه تم تثبيت تواجد عناصر الشرطة في نفس اليوم الذي أصدر فيه رئيس المحكمة المركزية رقم 5 للمحكمة الوطنية ، سانتياغو بيدراز، قرارا بعدم سحب جواز سفر غالي الذي دخل به إلى إسبانيا. وهو الطلب الذي تقدم به ضحايا ميليشيات البوليساريو، ممثلة في الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان (أساديش) ، الذين عبروا عن تخوفهم من مغادرة غالي إسبانيا دون الاستماع إليه في الأول من يونيو ، كما هو مخطط.

    وكانت الجمعية قد طالبت من السلطات الإسبانية منع غالي من مغادرة البلاد بعد التصريحات التي أدلى بها سالم لبصير ، يده اليمنى والذي أكد أن غالي لن يمثل أمام المحكمة الوطنية لأن جميع الاتهامات كانت باطلة. والهدف من هذه الاتهامات ، بحسب الزعيم الصحراوي ، هو تشويه صورة غالي،واعترف بأن غالي كان يستعد للفرار، وقال إنه :”في غضون 10 أيام سيخرجونه ويعود إلى بلاده”.

    ومع ذلك ، قرر بيدراز عدم اتخاذ أي إجراء احترازي ،وفقا لذات المصدر، مدعيا أن ”المعلومات التي ظهرت في وسائل الإعلام لا يمكن ، بطبيعة الحال ، أن تؤدي إلى الموافقة على أي إجراء مقيد لأي تحقيق” ، كما جاء في حكم صدر في 25 ماي.

    وكشفت صحيفة ”أوكدياريو” أن إدارة مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو قررت تغيير موقع الغرفة التي يتم فيها إدخال العساكر العرب إلى المستشفى، مشيرة إلى أنه سُمح لزعيم البوليساريو بالدخول إلى أحد الطوابق السبعة للمبنى الرئيسي، وبالضبط أمام أحد غرف التمريض. وهي غرفة عادية ، لا أحد فيها ، لا يوجد فيها إلا غالي ولا يمكن لأي أحد أن يتخيل أنها الغرفة التي يرتديها زعيم عصابة البوليساريو، حيث لا توجد بها أية ميزة تجعلها تجذب الانتباه.

    وأوضحت الصحيفة الإسبانية أن إدارة المستشفى قررت إجراء هذا التغيير لسببين. في المقام الأول ، لأن الغرفة السابقة ، التي تم تركيبها في أقدم جناح بالمجمع الطبي ، فتحت على فناء داخلي ويمكن لأي شخص الوصول إليها، لافتة إلى أن قضية بن بطوش مثلت مشكلة خطيرة لعناصر أمن غالي الذي يعتبر حاليا العدو الرئيسي للمغرب.

    وكشفت الصحيفة أنها تقتصر على ذكر تغيير غرفة النوم فقط وعدم نشر أدلة حول الغرفة الجديدة لتجنب إعاقة العمل التشغيلي لضباط الشرطة الذين يحرسونها.

    أما السبب الثاني هو أن هذه الصحيفة تمكنت من العثور على الغرفة بالضبط، مشيرة إلى أنها أجرت المقابلة مع اليد اليمنى لغالي، في غرفة انتظار صغيرة على بعد خمسة أمتار فقط من غرفة نوم زعيم البوليساريو.

    وأبرزت أنه للوصول إلى منطقة الغرفة ، يوجد في الخلف عدة مصاعد تؤدي إلى الطوابق السبعة التي تقع فيها ، مقسمة بدورها حسب التخصصات الطبية، ويحرس هذه المصاعد ثلاثة حراس أمن في نوبات مدتها ثماني ساعات ويتحكمون في المداخل والمخارج، كاشفة أنه لكي يتمكن أي شخص من الوصول إليها ، يجب أن يكون لديه مستند يثبت أن لديه أحد أفراد الأسرة المعترف به. خلاف ذلك ، المرور محظور تماما.

    بالنسبة للباقي ، يشير ذات المصدر فإن كل ما يحدث داخل مستشفى سان بيدرو ، بعد شهر من وصول زعيم البوليساريو ، لا يزال محكمًا تمامًا ويخضع للسرية. فوجود غالي غير مرئي داخل جدران المركز الطبي ، ولا يزال قانون الصمت سائدا، وهو مبدأ فرضه رئيس لاريوخا ، كونشا أندرو – من أعلى ثقة بيدرو سانشيز – ونفذته وزيرة الصحة الاشتراكية سارة ألبا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المطارات المغربية استقبلت خلال أسبوع أكثر من 195 ألف مسافر عبر 1857 رحلة جوية