تكثلات حزبية وقبلية ترافق السباق حول إدارة قناة العيون

تكثلات حزبية وقبلية ترافق السباق حول إدارة قناة العيون

A- A+
  • وسط صراع سري بين أطر مركزية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بدار البريهي، وزملائهم بقناة العيون الجهوية، حيث يرغب الطامحون بالوصول إلى إدارة القناة التي تم إطلاقها في 6 نونبر 2004، بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء من قبل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، كأول قناة جهوية بالمغرب و لتعزيز الدور الإعلامي للإذاعة الجهوية للعيون التي تم إنشاؤها منذ 25 ديسمبر 1975.

    مصدر مطلع، أوضح بأن الإشاعات والتكهنات حول الأسماء المقترحة لمنصب مدير قناة العيون، زاد من الاحتقان سواء بين عدد من المسؤولين بمقر الشركة الوطنية بالرباط، فيما يحاول مسؤول بقناة العيون،اإستعمال نفوذه القبلي والحزبي لفرض نفسه على إدارة الشركة بدار البريهيي.

  • وأضاف المصدر ذاته، بأن المنصب حساس وليس من السهل حسمه من طرف مسؤولي الشركة الوطنية، مشيرا بأن القناة تحتاج كفاءة عالية، وشخصية إعلامية وإطار توازنات، لكون “كتبان رمال الصحراء دائما متحركة على حد قوله”، مشيرا بأن المنصب يسيل لعاب العديد من الأحزاب والتي مما لاشك تتابع الموضوع عن قرب.

    ويترقب العاملون بالقناة بمدينة العيون وكذا العاملون باستوديوهات الشركة الوطنية سواء بدار البريهي أو عين الشق الاسم المحظوظ الذي سينال منصب مدير قناة العيون الجهوية، خلفا للراحل محمد لغضف، الذي توفي عن عمر يناهز 63 عاما، وفق ما أكدته الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية.

    وتوفي الراحل محمد لغظف بإحدى مصحات الهند، تقول المصادر ذاتها، بعدما عانى لمدة طويلة من مرض استعصى علاجه، حيث قاد الراحل أول تجربة للتلفزيون الجهوي في القارة الإفريقية، وأشرف على وضع اللبنات الأولى لإطلاق قناة العيون.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي