نقابات صحية تصعد في وجه الحكومة وتنظم وقفات احتجاجية إنذارية في المستشفيات

نقابات صحية تصعد في وجه الحكومة وتنظم وقفات احتجاجية إنذارية في المستشفيات

A- A+
  • نقابات صحية تعلن التصعيد في وجه الحكومة وتنظم وقفات احتجاجية إنذارية في مستشفيات المملكة

    نددت النقابات الصحية الثلاث: النقابة الوطنية للصحة (CDT)، والنقابة الوطنية للصحة العمومية (FDT) ، والجامعة الوطنية للصحة (UGTM) بالموقف غير المسؤول وغير المقبول والشاذ في التعامل مع جنود الصفوف الأولى لمواجهة (كوفيد-19) والتنكر لحقوقهم ولمطالبهم العادلة من طرف رئيس الحكومة ووزير المالية، معلنة عن تنظيم وقفات احتجاجية إنذارية يوم الأربعاء المقبل.

  • وطالبت النقابات الصحية في بلاغ توصلت “شوف تيفي” بنسخة منه اليوم الخميس، الحكومة ورئيسها ووزيرها في المالية على غرار قطاعات أخرى بمقاربة استثنائية، مع أطقم صحية قامت بعمل استثنائي في ظرف استثنائي، وتطالبهم بالابتعاد عن المقاربة التقنية التقليدية مع قطاع حيوي أضحى أولوية الأولويات بتأكيد من الجميع، إلا إذا كان ذلك مجرد كلام للاستهلاك لرئيس الحكومة، مؤكدة لرئيس الحكومة ووزير المالية بأنها لن تتنازل عن المطالبة المُلِحّة بتلبية مطالبها الأساسية الأربعة في حدها الأدنى وعن الاعتراف بخصوصية قطاع الصحة.

    ودعا البلاغ وزير الصحة إلى تحمل مسؤوليته في الدفاع عن موظفيه، وإقناع رئيس الحكومة بتشكيل لجنة ثلاثية الأطراف (الصحة، المالية، الوظيفة العمومية) من أجل حوار وتفاوض يفضي فعلا إلى تلبية مطالب الشغيلة.

    وعبرت النقابات الصحية في ذات البلاغ عن استيائها من أسلوب توزيع الفتات الذي ” تفضلت به وزارة المالية ” و تَمُنُّ به على الشغيلة وكأنه إنجاز عظيم، وتدعوها ورئيس الحكومة إلى الاستجابة العاجلة للأهم وهي مطالبها.

    وأشار البلاغ إلى أنها قررت تسطير برنامج نضالي وطني ومشترك يبتدأ بالقيام بوقفات احتجاجية إنذارية للشغيلة الصحية بكل فئاتها يوم الأربعاء 27 يناير2021 من الساعة 11 صباحا إلى الواحدة 13h بعد الزوال بكل المؤسسات الصحية في أماكن العمل أمامها أو ببهوها أو بجانبها سواء الاستشفائية المحلية والإقليمية والجهوية والجامعية والمؤسسات الوقائية والإدارية بكل الأقاليم والجهات وكذا مديريات ومصالح الإدارة المركزية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    خيبة أمل جديدة للبوليساريو أمام محكمة العدل الأوروبية