فلسطين قضيتنا جميعا، زنا المحارم في بيت دنيا الفيلالي، الخبرة الدولية تؤكد …

فلسطين قضيتنا جميعا، زنا المحارم في بيت دنيا الفيلالي، الخبرة الدولية تؤكد …

A- A+
  • فلسطين قضيتنا جميعا، زنا المحارم في بيت دنيا الفيلالي، الخبرة الدولية تؤكد صحة ڤيديو الزعيم العريان المُصَبَّع، اليوم عيدنا و الأعياد كثيرُ فلننتظر الآتي مع المنتظرين…باي باي زيان
     
    أبو وائل الريفي
    توالي انتصارات المغرب على المستوى الإقليمي و الدولي تغيض أكثر من طرف في الداخل و الخارج، لقد فقدوا البوصلة، الطابور الخامس الذي دخل منذ شهور في مرحلة العد العكسي يعيش اليوم دقائقه الأخيرة، لقد تنبأ بها أبو وائل إنه عام الحسم، لقد ولى زمن جوج وجوه، فإما مع المغرب أو ضد المغرب، واهم من يتصور أن الأصوات المبحوحة ستوقف عملية التاريخ، إنها إرادة وطن خيرهم فإختاروا، إختاروا الآخر، إختاروا أن يكونوا على الطرف النقيض للمصالح الإستراتيجية و العليا للمغرب، فلمن لم يفهم بعد أن هذا المغرب عصي على التركيع و أنه وطن الممانعة ففي القابل من الأيام ستقرؤون السطر الأخير من صفحة طويت.
    اعتراف أمريكا بسيادة المغرب على مجموع أقاليمه الجنوبية نصر تاريخي و ورقة وازنة سيلعبها المغرب في المرحلة القادمة عنوانها العريض لا حل في الصحراء خارج وحدة التراب الوطني والسيادة المغربية، فمنذ وقف إطلاق النار قبل 29 سنة عاد أكثر من 11 ألف صحراوي إلى التراب الوطني و من بقي في المخيمات من المهجرين من شعبنا يمكنهم العودة إلى الوطن لأن خيار الإستفتاء إنتهى و إعلان البوليساريو إنتهاء وقف إطلاق النار الذي وقعه إبراهيم غالي قبل عقود يحرم اليوم على المجتمع الدولي تقديم أية مساعدات إلى المحاربين و المقاتلين، المساعدات تعطى فقط للاجئين الذين أصبحوا رهائن في يد بيروقراطية لا تملك إستقلالية القرار مرتهنة بالكامل لمؤسسة عسكرية لازالت تعاني من عقدة حرب الرمال، فإذا بالعقدة تتحول إلى متلازمة تربى عليها الجيش الجزائري و ثنائي شنقريحة/تبون يمثل أعلى مستويات أعراض متلازمة حرب الرمال.
    يتباكون اليوم من أجل فلسطين، فمن منعهم منذ 45 عاما من توجيه فائض أسلحتهم إلى المقاومة الفلسطينية، لماذا لم يعطوا صواريخ سام5 إلى المقاومة الفلسطينية و فضلوا أن يُسلموا صواريخ إسقاط الطائرات المغربية  إلى البوليساريو لأن الجزائر لم تكن تؤمن بفلسطين كقضية مركزية، كانت و لا تزال تؤمن أن الصحراء أهم من فلسطين ،فلماذا إذن يتباكون اليوم بعد أن  إختار المغرب أن يحقق نصرا استراتيجيا في قضية إستكمال وحدة ترابه الوطني و لم يفرط في شبر واحد من فلسطين.
     منذ نكبة 48 و فلسطين في المعلن هي جوهر كل المشروعيات، كل الأوراش التي عاشتها الأمم الأخرى تعطلت في العالم العربي من أجل فلسطين، تأجلت الديمقراطية و التنمية و الرخاء و كل شيء من أجل فلسطين، بعد النكبة تمت الإطاحة بالملكيات في سوريا والعراق و مصر وليبيا واليمن  بحجة أن الملكيات العربية فرطت في فلسطين و توالت الإنقلابات العسكرية على أمل أن يحرر العسكر فلسطين، فهل حرر العسكر فلسطين ؟، لقد تصارعت في البداية مشروعيتان، مشروعية  قضية فلسطين هي قضية صراع بين القومية العربية و القومية اليهودية و مشروعية قضية فلسطين   كقضية صراع بين المسلمين و اليهود.
    هزيمة 67 أو كما دخلت التاريخ العربي نكبة 67 شكلت بداية نهاية إحتكار القوميين العرب للقضية لفائدة الإسلام السياسي الذي إنتعش تنظيميا وسياسيا من اللعب على القضية إلى أن بين الربيع العربي عجزه هو الآخر من خلال محدودية مشاريع حماس و الجهاد و تركيا و إيران و تونس و الكويت و اليمن و العراق و مصر مرسي التي  تعاملت مع إسرائيل على أساس أنها واقع في المنطقة ولم يطرد السفير الإسرائيلي وبلع لسانه الذي كان يصدح “خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سيعود”  .
     
    فلا أحد من أباطرة الإسلام السياسي قال فلسطين أولا بعد وصوله إلى الحكم  و الأكثر من هذا أنه حتى  الإسلام الجهادي من بن لادن (القاعدة) إلى البغدادي (داعش) لم يرفعوا شعار فلسطين أولا، كل واحد منهم كان مشغولا بشيء آخر غير فلسطين.
    في آخر حرب مع اسرائيل كانت القوات المسلحة الملكية حاضرة في الجبهتين المصرية و السورية، وحافظ الأسد الذي إستولى على الحكم بإنقلاب عسكري بعد هزيمة 67 و عمر فيه أكثر من ثلاثين عاما لم يطلق رصاصة واحدة منذ 1973 من أجل تحرير هضبة الجولان و لم يسمح يوما للمقاومة أن تنطلق من سوريا و سمح لهم فقط بالجنوب اللبناني و أدخل لبنان في متاهة حرب أهلية لازالت تعاني من تبعات الإصطفاف الطائفي الذي ولدته و الذي بدى أنه نموذج يحتدى به نقله بول برايمر إلى العراق.
    فالقضية التي من أجلها تم إسقاط الملكيات لازالت تراوح مكانها فهل 72 عاما لم تكن كافية لتحرير فلسطين من طرف ملياري مسلم و نصف مليار عربي، و هل ملايين الفلسطينيين و في مقدمتهم حماس و الجهاد لم يستطيعوا أن يحرروا فلسطين فلماذا إذن أصحاب البطون المنتفخة الذين لا يجيدون إلا الخطب لم يحرروا فلسطين.
    فلسطين اليوم تحولت إلى  أصل تجاري، قولوا لي اليوم هل هناك واحد من أبناء قيادات الصف الوطني الفلسطيني و العروبي و الإخواني و السلفي يعيش من أجل فلسطين، إبحثوا عنهم ستجدون الجواب .
    المغرب لم يدعي يوما أنه قادر على تحرير فلسطين و لم يفرط فيها لكنه لن يفرط في وحدة ترابه الوطني لأن القوميين و الإخوان و الجهاديين كانت صحراؤنا عندهم ورقة منسية وحدها الملكيات العربية كانت و ستبقى معنا و الربيع العربي أتى على الجمهوريات العربية بكاملها و بدون إستثناء و وحدها الملكيات بقيت كما كانت.
    الذين لم يقرؤوا تاريخ المغرب لن يفهموا لماذا ظل المغرب وحده خارج الخلافة العثمانية و من قرأ التاريخ سيجد أن كل الأسر التي تعاقبت على حكم المغرب كان لها دفتر تحملات واحد أساس البيعة و التعاقد، إنه توحيد البلاد و حماية الثغور، لهذا لن تجد سلطانا أو ملكا واحدا في تاريخ المغرب لم يعش من أجل توحيد التراب الوطني و حماية الثغور فكيف للبلهاء أن يتصوروا أن محمد السادس سيرفض عرضا للإدارة الأمريكية يعطي نصرا استراتيجيا للدولة المغربية.
    هناك بعض السذج يتصورون أن إدارة بايدن سوف تعيد النظر في قرار ترامب، فهل هناك رئيس ديمقراطي واحد فرط يوما في مصالح اللوبي اليهودي المتنفذ في أمريكا و غير أمريكا، أمريكا تدافع عن مصالحها و في إطار الدفاع عن هذه المصالح اختارت أن تدعم المغرب و تأخذ موقفا تاريخيا يضع إطارا لحل نزاع مفتعل من بقايا الحرب الباردة يوم كانت الجزائر توهم بعض الحالمين بالثورة في المغرب بأن ضرب المغرب في الصحراء هو المدخل لإقامة بؤرة ثورية في الجنوب للإطاحة بالملكية و إقامة نظام ثوري (من الرياض للرباط الرجعية تحت الصباط)، و الباقي كانت أنظمة تعتبر نفسها تقدمية صادرت كل حقوق شعوبها و عندما اكتشف التقدميون و الثوريون الحقيقة بعد سقوط حائط برلين تبخرت التقدمية فتحولوا إلى حقوقيين حالمين بالثروة عن طريق المتاجرة في الحقوق، إنهم الآن بيننا يعطون لبوسات حقوقية للحلم الذي أجهضته الحقيقة و تجدر الملكية في تربة هذا المغرب بإعتبارها الضامن الوحيد و الأوحد لوحدة التراب الوطني المغربي.
    فهل كانوا يتصورون أن محمد السادس لن يقتنص اللحظة التي تعيد الأمور إلى نصابها، ألم يشارك وفد أمريكي في المسيرة الخضراء، لنتذكر الخط الأول لطلائع المسيرة و العلم الأمريكي مرفوع إلى جانب أعلام الدول الشقيقة و الصديقة بعد أن أعطى الراحل الحسن الثاني الأمر ليعانق المغاربة تراب الأجداد في الصحراء.
    لكن من مكر التاريخ أن تكون لنا جارة تملك البترول و الغاز و اقتطع لها الإستعمار جزءا من ترابنا الوطني لتحاربنا 45 عاما، بددت فيها جزءا كبيرا من ثروات الشعب الجزائري من أجل تركيع المغرب و لولا العشرية السوداء في الجزائر لما حدث وقف إطلاق  النار في المنطقة قبل 29 عاما.
    كان في إمكان المغرب أن يحصل على الإعتراف الأمريكي منذ مدة لكن اللحظة غير اللحظة، إنها عبقرية محمد السادس التي اضطرت الرئيس الجزائري إلى مخاطبة الشعب الجزائري و هو فوق كرسيه المتحرك فاقدا  جزئيا للحركة مشلولا كأنه يتحدث من العالم الآخر.
    كما كشف أبو وائل في بوح الأسبوع الفارط كان الرجل هيكلا عظميا لا يملك إلا لسانا أراد أن يقنع به الرأي العام الداخلي أن الجزائر هي أقوى دولة في المنطقة لكنها دولة لازالت مفتوحة على المجهول، و لو أراد المغرب أن يدفعها إلى المجهول لفعل و له القدرة على ذلك، لكن المغرب يميز بين البوليساريو المدعومة من الجزائر و الجزائر الدولة الجارة لأنه لا يريد دولة فاشلة على حدوده الشرقية، لأنه يحب شعب الجزاير كما يحب أهل شنقيط الموريتان و أهل تونس، فهم الأقرب إلى قلب المغرب و المغاربة، فأين كل القادة الذين ناصبوا العداء للمغرب و لنكتف فقط بمصير بوتفليقة و كل البطانة التي تنكرت لتضحيات المغرب و المغاربة من أجل تحرير الجزائر، فهل سيكون سعيد شنقريحة استثناءا و هو الذي لم يخض حربا في حياته و لا يملك غير مشروعية الكلام السوقي حول الوحدة الترابية للمغرب.
    هذا المغرب الممانع عصي على التركيع والتطويع، ولنتأمل  كم هي الكائنات التي استأسدت في زمن نبل المخزن أين هي الآن، أين هي رموز الطابور الخامس، ما كاين غير أمولا نوبا و قريبا تبدأ أيام العيد و كل يوم عيدُ، انتصارا لهذا المغرب، لقد وصل العد العكسي إلى السرعة النهائية فكل الأصنام التي لا تؤمن بالمغرب ستسقط تباعا و يصدق أبو وائل مرة أخرى لأنه لا يقول إلا الحقيقة، فكم هي الكائنات التي تفتري على “شوف تيفي” بحجة أنها قناة تشهير، لكنها قناة الحقيقة لأن النخبة المزيفة تريد أن تواصل عملية التمثيل على الشعب و لا تريد من يفضحها و آخرها المصبعة مؤخرته الذي توهم أنه مفتي الديار و يسمح لنفسه أن يختار للملكية رجالاتها فإذا ببيته أوهن من بيت العنكبوت و له و لوهيبته فقد توصلت “شوف تيفي” بنتيجة الخبرة الدولية حول ڤيديو الزعيم العريان، إنه ڤيديو حقيقي غير مفبرك، المؤخرة مؤخرة الزعيم زيان و الأصبع حقيقي و وهيبة غير مفبركة.
    و هذا هو العقد الذي إلتزمت به “شوف تيفي”، نشر الحقيقة حتى و لو كانت صادمة، نعم زعيم الصبوعة الوزير السابق و القيدوم السابق هو بطل الڤيديو الذي قال عنه مفبرك و كل الذين ارتعدت فرائصهم من النشر، “شوف تيفي” تقول لهم  بأنها لن تتردد و لو للحظة واحدة في نشر أي ڤيديو تبث أنه حقيقي لفضح كل الأصوات المبحوحة و لها بعدها أن تمارس استعراضاتها، و آخر منشطات الجوقة كانت المبتدئة في اليوتوب التي تصورت أنها سوف تحقق نسبة مشاهدة على أساس ترويج أباطيل الزعيم الشيباني العريان، و هددت “شوف تيفي” و حتى قبل أن تتكلم عنها اختارت أن تنخرط في الحملة إلى جانب باقي الجوقة التي حركها تحفة الذي يعرفه مغاربة أورلندو على حقيقته، لقد تصور لقطاء اليوتوب أن بإمكانهم أن يربحوا معركة الباطل بالتجني على أبطال المغرب، الأبطال الذين صنعوا انتصارات هذا الوطن و رفعوا عاليا أسهمه على المستوى الدولي، لكن الآن سيتولاكم أبو وائل واحدا واحدا لأن مستقبل المغرب يصنعه الرجال و لن يصنعه القوادون و النصابون و المعتوهون الذين ستصلهم عدالة المغرب أينما كانوا، و إلى ذلك الحين أبو وائل هنا مع الصامدين فوق الجدار إيمانا  بالرجال أبطال المغرب الحقيقيين.
    دنيا الفيلالي أو دنيا مستسلم زوجة فيلالي تصورت أنها في الصين أو هونغ كونغ ستكون بعيدة عنا فإذا بها كانت عارية هنا بين سيدي مومن و البرنوصي و قرية الجماعة، فكيف لمثلها أن تصنع مستقبل المغرب، أو يظنون أن هذا المغرب رخيص إلى الحد الذي يصنع فيه خريجوا المواخير مستقبل البلاد.
    مفتية الصين لا يمكنها إلا أن تتضامن مع زيان المصبعة مؤخرته و معشوقته وهيبة لأن الطيور على أشكالها تقع، بنت لمزابية التي تكذب على “شوف تيفي” فضحها الذين عاشوا مع أهلها في قرية الجماعة بالدار البيضاء الذين كشفوا لنا أن جدتها لأمها قدمت شكاية ضد زوجها تتهمه بأنه ٱغتصب إبنتها ذات 15 ربيعا و ٱفتض بكارتها و التي لم تكن غير أم دنيا مستسلم زوجة الفيلالي، هذا هو الإغتصاب الذي نتج عنه ٱفتضاض، فمن كان جدها متهما بٱغتصاب أمها و أفقدها عذريتها تعرف بدون شك الإغتصاب الحقيقي و تعرف زنا المحارم و تعرف سر عقدة أخيها الذي يمارس التشرميل في سيدي مومن و في أولاد حصار في البيضاء.
    فبين قرية الجماعة حيث ٱغتصبت الوالدة و سيدي مومن و سيدي البرنوصي لم تَضِعِ الحقيقة فالشعب الذي ٱحتضن “شوف تيفي” و أعطاها كل هذا الإحتضان في قرية الجماعة و سيدي مومن و سيدي البرنوصي هو الذي يتطوع لفضح كل أعداء “شوف تيفي” و أعداء المغرب و يعريهم على حقيقتهم أمام الرأي العام.
    كلنا فقراء والله هو الغني و كلنا كبرنا في أسر محدودة الدخل و كلنا كبرنا في أحياء الهامش، فليس عيبا أن تكون أسرتك كحال أسرنا و ليس عيبا أن يكون أبوك المتقاعد طريح الفراش لكن العيب أن تتصوري أن تنفقي على أسرتك وتحققي الثروة من خلال التحامل على مؤسسات و رجالات المغرب، فمن ٱتهم بٱغتصاب أمك هو أبوها أي جدك و من إتهمته هي جدتك و لا دخل للمخزن في ذلك، يومها كان زيان يدافع عن سنوات الجمر و الرصاص كان ناطقا بإسم الدين مروا من هنا لم يؤمن لا بحقوق الإنسان و لا بحقوق الحيوان لكنه كان يدافع عن الحق في مأذونية النقل الدولي للمسافرين و عن الڤيلا الفسيحة و عن حساباته في الداخل و الخارج و يبحث عن منصب وزير كان المفتي القانوني لمرحلة من تاريخ المغرب مرت بما لها و ما عليها و الآن حصر حزب الصبع/السبع و كل أجهزته المقررة في شخص واحد أصبح هو المقرر، فسنرى إذا كان محمد رضى الذي تحول إلى مناضل مصبع سيقود زيان إلى المجد الذي سبق أن أوصل إليه بوعشرين، الآن و قد أصبح اللعب على المكشوف فلننتظر المفاجأة، إنه زمن وضوح المؤسسات لأن الذين ألفوا لعب قنوات الصرف الصحي لا بد أن تصلهم في زمن الوضوح الأجوبة التي يستحقون.
    فهنيئا لنا بأعياد النصر لقد وصل القطار إلى المحطة الأخيرة باي باي زيزو وهيبة .
    و إلى بوح آخر

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي