ظهور عصابة ”تحفة” بميريكان والقضية فيها المافيا والاتجار بالبشر والمخدرات

ظهور عصابة ”تحفة” بميريكان والقضية فيها المافيا والاتجار بالبشر والمخدرات

A- A+
  • بعد أشهر فقط من سقوط أفراد عصابة ”حمزة مون بيبي” الخطيرة والتي كشفت التحقيقات الخاصة بها عن تورط العديد من الأسماء الشهيرة والمعروفة لدى الرأي العام بالمغرب، اختار ”تافهون” السير على نفس المنوال وارتداء عباية النصب والاحتيال، ”تافهون” يتزعمهم ”درابكي تافه” ملقب بـ”تحفة”، اختار تكوين شبكة إجرامية ”مافيوزية” خطيرة، سقط ضحيتها مغاربة بالداخل والخارج.

    ”تحفة الدرابكي” يُعد وفق معطيات حصرية توصلت بها ”شوف تيفي” خليفة المجرم المصري ”إبراهيم الغربي” أشهر وسيط دعارة بالعالم العربي بداية القرن الماضي والذي قاد أكبر شبكة للقوادة واستغل بنات بلده للاتجار بهن قبل أن يموت بالسجن بعد إدانته، بالإضافة إلى أن ”تحفة” قد يكون حالما بمنافسة ”دينيس هوفت” القواد المشهور بامتلاكه أكبر بيوت الدعارة بنيفادا بالولايات المتحدة الأمريكية، والدليل على ذلك وحسب مقربين من ”هذا التحفة”، هو أن هذا الأخير، ومباشرة بعد وصوله إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ظهرت جيناته ”الاحتيالية” وكانت البداية بالعمل كوسيط للدعارة، إذ استغل عمله كسائق سيارة أجرة، من أجل نقل سياح وأثرياء عرب إلى خمارات وبيوت وفنادق الدعارة مقابل الحصول على ”الدولار”، قبل أن تتطور الأمور، حيث استغل العشرات من المغربيات المقيمات بطريقة غير شرعية ليتاجر بهن ويهددهن بالتسبب في طردهن من ”أمريكا” في حالة اعتراضهن على تنفيذ أوامره وتسليم أنفسهن للراغبين في المتعة ”الحرام”.

  • المصدر المقرب من ”تحفة”، أكد أن ”مول الدربوكة”، ومباشرة بعد وصوله للولايات المتحدة بطريقة غير شرعية، ارتبط بسيدة محترمة ”على قبل وراق مريكان”، ثم عمل بأحد الفنادق، واستغل الفرصة لاستهداف النزلاء وارتكاب عمليات سرقة بطريقة جهنمية، مشيرا إلى أن ”تحفة” ربط علاقة بصاحب مقهى للشيشة ثم اقتنى سيارة ساعدته على العمل في تجارة ”اللحم النقي”، وذلك من خلال نقل سياح خليجيين وأثرياء إلى فندق معروف وتمكينهم من المخدرات والعمل كوسيط لهم مع ”مغربيات” استغل وضعهن غير القانوني للاتجار بهن، ما مكنه من جمع مبالغ مالية كبيرة، مشددا في الوقت نفسه على أن تحفة عمل كذلك بـ”كباري” معروف زبناؤه من تجار المخدرات ”مالين الغبرة” وهو ما ساعده كذلك في الاتجار بمغربيات وبقاصرات بمساعدة أحد أصدقائه.
    وأشار المصدر ذاته إلى أن ”تحفة” ومباشرة بعد إغلاق الكباريهات، اختار مواصلة أعماله الاحتيالية ولجأ إلى فتح قناة باليوتيوب، من أجل الابتزاز والنصب والاحتيال على مغاربة بسطاء ومن ذوي النيات الحسنة، واصفا إياه ”بالنصاب” والخائن والمخادع لأنه دمر حياة العديد من المغاربة، قائلا:”هذا راه أخطر من حمزة مون بيبي و10 سنوات وهو كيستغل فالمغربيات وكيخدمهم فالدعارة ومن بعد كيزوجهم للمغاربة لي كيقلبو على لوراق”..يتبع

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    غوتيريس: قمت بترشيح 12 شخصية لمنصب المبعوث الأممي إلى الصحراء