حسناء أبوزيد أو ابنة لشكر ….حرب داخل الإتحاد الاشتراكي

حسناء أبوزيد أو ابنة لشكر ….حرب داخل الإتحاد الاشتراكي

A- A+
  • علمت “شوف تيفي” بأن قياديين بحزب الاتحاد الاشتراكي، طالبوا إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب، بمنح لجنة العلاقات الخارجية بالتنظيم السياسي اليساري، إلى حسناء أبوزيد القيادية الغاضبة بالحزب منذ سنوات، على ضوء المستجدات السياسية المتسارعة خلال الفترة الأخيرة.

    وحسب مصادر خاصة، فقد رفض لشكر مدعوما بقيادات نسائية من حزبه، منح حسناء أبوزيد المنصب الذي تسيطر عليه ابنته رفقة الوزير السابق عبد الكريم بنعتيق، حيث لم تشفع لأبو زيد انتمائها “لعائلة البيروك” المعروفة بالصحراء المغربية، لنيل منصب العلاقات الخارجية وتمثيل الحزب دوليا، تفعيلا للدبلوماسية الموازية للأحزاب.

  • واستنادا على المصادر ذاتها، فقد استعرت الصراعات بفعل المستجدات الوطنية وغياب أي دور ملموس للحزب حاليا بفعل ضعف أطره، حيث يعيش الحزب على وقع احتقان غير مسبوق بين قادته، حيث فشل إدريس لشكر في تهدئة الأوضاع، رغم المجهودات التي قام بها، فيما يرى خصومه بأن السياسة الحالية المتبعة من طرف الحزب، سيدفع ثمنها غاليا في الانتخابات المقبلة.

    ووفق المصادر ذاتها، فآخر فصول الصراع الذي اندلع حديثا، يخص منصب لجنة العلاقات الخارجية بحزب الوردة، حيث طالب الغاضبون الحزب منح اللجنة بصلاحيات أوسع لحسناء ابوزيد القيادية الغاضبة بالتنظيم، فيما يصر لشكر ومقربيه بالمكتب السياسي الإبقاء على ابنته كمسؤولة عن لجنة العلاقات الخارجية للحزب.

    وأوضحت المصادر ذاتها، بأن ما أغضب قادة الحزب، هو رفض ابنة الكاتب الأول، التنازل لحسناء أبوزيد، بدعم من قيادات نسائية في التنظيم يرفضون منح أي منصب لأبو زيد، كعقاب لها على انخراطها في الحركة التصحيحية السابقة التي تطالب بإسقاط ادريس لشكر، خاصة وان الحزب فقد جميع أوراقه في الأقاليم الجنوبية، بفعل ملفات لبعض رموزه أمام القضاء كالمستشار البرلماني القوي عن مدينة كلميم.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    اعتقال بارتوميو الرئيس السابق لبرشلونة قبل 6 أيام على موعد إنتخاب رئيس جديد