زمن فتح المقرات الحزبية وتزيينها ينعش سماسرة العقار والانتخابات

زمن فتح المقرات الحزبية وتزيينها ينعش سماسرة العقار والانتخابات

A- A+
  • تسابق الأحزاب السياسية الزمن للحصول على مقرات محترمة بمدن المملكة وأقاليمها، استعدادا للانتخابات المنتظرة السنة المقبلة، خاصة وأن أغلب المقرات التي تتوفر عليها الأحزاب باستثناء المركزية، تعيش وضعية مزرية، بل منها من تحولت إلى شقق للسكن أو مكاتب مباشرة بعد نهاية الانتخابات السابقة.

    وستشهد الأيام القليلة المقبلة، زيارات ماراطونية لبعض زعماء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان إلى عدد من المدن والأقاليم، بهدف افتتاح مقرات جديدة، والإشراف كذلك على تزيين ودعم المقرات الجديدة التي قاموا باستئجارها أو الحصول عليها من طرف أعضاء حزبهم.

  • وفي ذات السياق، أفاد مصدر حزبي مطلع، بأن زمن فتح المقرات الحزبية قد حان، بعد أربع سنوات تقريبا من الغياب، مضيفا بأن بحث الأحزاب عن المقرات الجديدة بأثمنة تنافسية وفي مواقع استراتيجية قريبة للمواطنين، أنعش سماسرة العقار الذين يستفيدون بشكل كبير مثل فئات أخرى من الحملة الانتخابية.

    وبالإضافة إلى سماسرة العقار، هنالك سماسرة الانتخابات ومنظمي المهرجانات الخطابية، حيث ارتفعت بورصة بعض الوجوه المعروفة بعملها الجمعوي والخيري، حيث ستسفيد هي الأخرى من الحملة الانتخابية، عبر استنفار المواطنين للمهرجانات الخطابية المرتقب تنظيمها بعد زوال جائحة فيروس كورونا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي