الله يلطف بنا..بعد “العشرة” لسنوات كورونا تحرم الموظفين من زملائهم

الله يلطف بنا..بعد “العشرة” لسنوات كورونا تحرم الموظفين من زملائهم

A- A+
  • يخيم الحزن والأسى على العديد من المؤسسات العمومية والمصالح الخارجية للقطاعات الحكومية، حيث فرقت جائحة كورونا، بين “العشرة” التي تمتد لسنوات بين الموظفين داخل المؤسسة الواحدة بل وبين موظفين يشتغلون في المصلحة والمكتب ذاته.

    “عبد الله الرايس” موظف بإحدى المصالح المركزية التابعة لوزارة المالية والاقتصاد بالرباط، شدد في حديث مع “شوف تيفي” بأنه فقد زميلا يشتغل معه في نفس المصلحة لمدة 13 سنة بسبب فيروس كوفيد-19، حيث يشتغلون كمتصرفين، وأن علاقتهم انطلقت من مدرجات الجامعة بكلية الاقتصاد.

  • وأشار عبد الله، بأن العديد من الموظفين عبر التراب الوطني فقدوا زملاءهم بسبب كورونا، إما أصيبوا بالجائحة وبقوا في منازلهم، أو لم تستطع أجسادهم مقاومة الفيروس، مضيفا “بأن الأعمار بيد الله، لكن وفاتهم في إطار الجو العام السائد والتخوفات من الفيروس وترك مكانهم فارغا بعد تواجدهم لسنوات..صعب”.

    وأوضح الموظف ذاته، بأن “علاقته بزميله الذي فقده خلال الأسابيع الماضية، تتجاوز العمل بالمكتب والمصلحة، حيث ثم نسج علاقة صداقة حتى بين عائلتيهما الصغيرة، إذ كان أبناؤهما يسافرون لقضاء العطلة مجتمعين خلال فصل الصيف، نظرا لظروف عمل أبائهم بالعاصمة الرباط”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    رسميا الحكومة الهندية ترخص لتصدير لقاحات أوكسفورد-أسترازينيكا في اتجاه المغرب