النموذج التنموي: أسابيع على نهاية المهلة الممددة تستنفر أعضاء اللجنة الملكية

النموذج التنموي: أسابيع على نهاية المهلة الممددة تستنفر أعضاء اللجنة الملكية

A- A+
  • علمت “شوف تيفي” أن أعضاء اللجنة الملكية المكلفة بإعداد النموذج التنموي الجديد، يسرعون أشغالهم، بهدف وضع مسودة للنموذج التنموي الجديد، الذي يراهن عليه الجميع، لإحداث نقلة اقتصادية واجتماعية بالمملكة.

    وحسب مصادر خاصة، فقد كثف أعضاء اللجنة من اجتماعاتهم الحضورية وعن بعد، للتسريع بجمع المعطيات والمقترحات المقدمة من طرف جميع الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والميدانيين، حيث يسارع أعضاء اللجنة ورئيسها شكيب بنموسى إلى الإنتهاء من العمل خلال نهاية الشهر الجاري.

  • ووفق المصادر ذاتها، فلم يتبق كثيرا من الوقت أمام اعضاء اللجنة، خاصة وتداعيات جائحة فيروس كورونا، التي أثرت على لقاءات وعمل اللجنة، بالإضافة الى التحديات التي افرزتها وتتطلب إعادة احتساب بعض الأمور ، رغم الاستفاذة من المهلة الملكية التي مددت عمل اللجنة لتقديم نموذجها للتنمية البشرية، خاصة وسط تخوفات من تكرار اللجنة لخطوة الحكومة الحالية برئاسة سعد الدين العثماني، التي فشلت في وضع نموذج تنموي رغم محاولاتها منذ 2017.

    هذا، وكان الملك محمد السادس قد أعطى موافقته لتمديد المهلة التي تم تحديدها للجنة الخاصة بالنموذج التنموي، قصد رفع تقريرها النهائي له، وذلك في أجل أقصاه بداية شهر يناير 2021، بحسب بلاغ رسمي، حيث كان التمديد خلال شهر يونيو الماضي.

    وحسب البلاغ ذاته، “فهذه المهلة الإضافية تهدف لتمكين اللجنة من تعميق أشغالها حول التبعات المترتبة عن وباء كوفيد-19، بالإضافة إلى الدروس التي يجب استخلاصها على المدى المتوسط والبعيد في هذا الصدد، سواء على الصعيد الوطني أو الدولي”.

    وكان الملك قد عين شكيب بنموسى، يوم 19 من شهر نونبر 2019، إلى جانب 35 شخصية من بينها مسؤولون كبار في الدولة وخبراء أكاديميون من داخل المغرب ومن جامعات أجنبية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي