دراسة جديدة مثيرة تكشف علاش الرجال كيموتوا بكورونا أكثر من النساء

دراسة جديدة مثيرة تكشف علاش الرجال كيموتوا بكورونا أكثر من النساء

A- A+
  • كشفت دراسة جديدة، أن بعض الناس من الرجال منهم على وجه الخصوص يتوفون، لأن أجهزتهم المناعية تصطدم بنيران صديقة من داخل الجسم، كشفت تفاصيلها “عربي 21” أمس الثلاثاء.

    وجاء في دراسة جديدة نشرت في مجلة “العلوم”، كشفها المصدر ذاته، أن نحو 10% من حوالي 1000 شخص مصابين بفيروس كورونا، أصيبوا بالتهاب رئوي حاد بسبب “أجسام مضادة” أفرزتها أجسادهم، عملت على تعطل بروتينات الجهاز المناعي الرئيسية التي تمنع تكاثر الفيروس بداخل الخلية وتدعى “الإنترفيرون”، حيث لم يتم العثور على الأجسام المضادة، لدى الأشخاص الذين يعانون من عدوى خفيفة بفيروس كورونا، أو الأشخاص المصابين بدون أعراض.

  • وقالت عالمة الفيروسات أنجيلا راسموسن، إن الإنتروفيرونات هي بمثابة خط دفاع الجسم الأول ضد العدوى وإن “الإنترفيرونات هي بمثابة إنذار الحريق ونظام الرش”، كما تظهر الدراسات المعملية أن الإنترفيرونات لدى بعض الأشخاص المصابين بفيروس كورونا يتم قمعها، ربما عن طريق الفيروس نفسه، حيث عند إصابة الشخص بفيروس كورونا المستجد فإن “الجسم يجب أن يطلق إنذارات الخطر، إذا لم يقم بذلك فقد تنتشر الفيروسات بأعداد كبيرة لدى المصاب وفي كل مكان”.

    وفي اكتشاف غير متوقع، كان حوالي 12.5% من الرجال المصابين بإلتهاب رئوي حاد نتيجة فيروس كورونا، لديهم أجسام مضادة ذاتية ضد الإنترفيرون مقارنة بـ 2.6% من النساء، لكن هذا كان غير متوقع بالنظر إلى أن أمراض المناعة الذاتية أكثر شيوعاً بين النساء.

    وأضافت أن الدراسة قد تساعد في تفسير سبب تعرض الرجال لأعراض خطيرة من فيروس كورونا، وأحياناً إلى الموت، “الكثير من الرجال يموتون في الثلاثينيات من العمر، وليس في الثمانينيات فقط”.

    وفي بداية الوباء، كافح العلماء لشرح أسباب ارتفاع مخاطر دخول الرجال إلى المستشفى والوفاة بفيروس كورونا، وتوقعوا أن الرجال يعانون بشكل أكبر لأنهم أكثر عرضة للتدخين من النساء في الصين، لكن سرعان ما لاحظ الباحثون أن الرجال في إسبانيا أيضاً كانوا أكثر عرضة للوفاة بفيروس كورونا، على الرغم من أن الرجال والنساء في إسبانيا يدخنون بنفس المعدل تقريبا، لكن الاختلافات السلوكية بين الرجال والنساء لا تقدم سوى جزء بسيط من الإجابة.

    ويقول العلماء إنه من المحتمل أن هرمون الإستروجين يحمي النساء بطريقة ما، بينما يعرض التستوستيرون الرجال لخطر أكبر، ومع ذلك فإن النساء لديهن شكل خاص من المعاناة من فيروس كورونا.

    وتشير الدراسات إلى أن النساء أكثر عرضة بأربع مرات لأن يصبن بأعراض طويلة الأمد، والتي تستمر لأسابيع أو أشهر، بما في ذلك التعب والضعف ونوع من الارتباك العقلي يدعى “الضباب العقلي”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    وزير العدل يزور المقر الجديد للمحكمة الابتدائية بالداخلة