بعد الهزيمة ميدانيا ودبلوماسيا.. البوليساريو تضع الشروط بعد الفرار للجزائر

بعد الهزيمة ميدانيا ودبلوماسيا.. البوليساريو تضع الشروط بعد الفرار للجزائر

A- A+
  • تتواصل تصريحات ما يسمون بقادة الجبهة الإنفصالية البوليساريو، عبر وسائل الإعلام الجزائرية والموريتانية، حيث ظهر أحدهم صبيحة اليوم الإثنين 16 نونبر 2020 من العاصمة الجزائر، يتحدث عما سماها “بشروط الجبهة لوقف الحرب والتهدئة”.

    الغريب في الواقعة ليس تصريح المسؤول المنتمي للجبهة، فقد اعتاد المنتظم الدولي قبل شعوب المنطقة على كذب الإنفصاليين، وإنما ظهوره بالعاصمة الجزائر، بعد تصريحات سابقة له يوم الجمعة الماضي من المخيمات، حيث كان يتحدث “عن الحرب والوعيد والكفاح المسلح وإستعداد الميليشيات لحرب استنزاف طويلة الأمد”، إذ إختار المسؤول العسكري في عصابة البوليساريو، اللجوء للجزائر عوض الإلتحلق بالميادين المشتعلة التي أوردها في تصريحاته.

  • وارتفعت وتيرة التصريحات الإعلامية لقادة البوليساريو خلال 24 ساعة الأخيرة، حيث يتحدثون عن هجومات ومعارك داخل مدن الأقاليم الجنوبية، وكذا منطقتي المحبس والفارسية، لكن المعطيات الرسمية القادمة من الجبهات، تفيذ بأن معنويات الجيش المغربي عالية، وتترقب أي تحرك للميليشيات على طول الجدار العازل، إذ يكتفي الانفصاليون بين الفينة والأخرى، بإطلاق النار برشاشات من عيار 14.5 ملم، وقذائف الهاون، في تكرار لسيناريو حرب العصابات إبان العقود الماضية، لكن الجدار العازل وخبرة القوات المسلحة، أفشلت استفزازات وخطط الإنفصاليين.

    وفي مقابل تصريحات الجبهة الإنفصالية واستفزازاتها، تواصل الدبلوماسية المغربية العمل بكل أريحية، حيث أعلنت العديد من الدول العربية والإسلامية والإفريقية عن دعمها الكامل لخطوة المغرب بتأمين حركة حدوده الجنوبية وربط المملكة بعمقها الإفريقي.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    كورونا يخترق أولمبيك آسفي قبل مواجهة الدفاع الجديدي