الكركرات : الحركة الشعبية تشيد بحرفية الجيش وتدعو الأمم المتحدة لتحمل المسؤولية

الكركرات : الحركة الشعبية تشيد بحرفية الجيش وتدعو الأمم المتحدة لتحمل المسؤولية

A- A+
  • أشاد المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، بالتعليمات الملكية السامية لرئيس الحكومة لدعوة رؤساء الأحزاب السياسية الوطنية إلى عقد اجتماع طارئ لإطلاعهم على آخر التطورات المرتبطة بقضية وحدتنا الترابية، حيث عبر عن دعمه اللامشروط والقوي للتدخل المشروع والمبرر الذي قامت به قواتنا المسلحة الملكية صباح يوم الجمعة 13 نونبر 2020، بمهنية عالية وبأمر من الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية لإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي، وتسهيل عملية تنقل الأشخاص والبضائع، بالمنطقة العازلة بمعبر الكركرات.

    وثمن المكتب في بلاغ له، الموقف الحازم والمتبصر للملك محمد السادس القاضي بالتصدي لكل التجاوزات والانزلاقات التي تهدد أمن واستقرار المملكة في أقاليمها الجنوبية، ودحر كل المحاولات اليائسة للتسلل إلى المنطقة العازلة والقيام بأفعال عدائية ومستفزة، كما نوه بالإحترافية العالية التي أنجزت بها هذه العملية العسكرية المحدودة وغير الهجومية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية، بعد استنفاد المغرب لكل المساعي الديبلوماسية وإعطاء الوقت الكافي لمن يهمهم الأمر لتصحيح الوضع، وهي عملية نوعية تمت دون تسجيل أي احتكاك بالمواطنين المدنيين وتمت في احترام تام لالتزامات المغرب تجاه المنتظم الدولي وقراراته، على الرغم من التحركات والاستفزازات اليائسة لميلشيات البوليساريو.

  • وحسب البلاغ ذاته، فقد عبر المكتب عن اعتزازه بالإجماع الوطني الدائم حول قضية وحدتنا الترابية وراء الملك، باعتبارها قضية كل المغاربة من طنجة إلى لكويرة، و لا يمكن التساهل فيها بأي حال من الأحوال، منوها في ذات الوقت بانخراط كل أطياف المجتمع المغربي وتماسك جبهته الداخلية، وكذا بالمقاربة التشاورية المتبعة مع مختلف القوى السياسية الوطنية لمواجهة وتصحيح هذه الوضعية المفتعلة.

    ودعا المكتب الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها كاملة، بخصوص تداعيات مثل هذه التصرفات اليائسة واللامسؤولة التي تقوم بها عصابة البوليساريو ومن يقف خلفها، في تحد سافر لكل المواثيق الدولية والقرارات الاممية، على الرغم من إشادة المنتظم الدولي بجدية وواقعية مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب في إطار سيادته على كل أراضيه، كحل سياسي نهائي لهذا النزاع المفتعل، حيث حيا عاليا اليقظة والتضحيات والجهود التي يقوم بها الساهرون على سلامة التراب الوطني وأمن المواطنين، من قوات مسلحة ملكية ودرك ملكي وأمن وطني وقوات مساعدة ووقاية مدنية ومسؤولي الإدارة الترابية.

    وجدد المكتب الدعوة لكل مكونات الشعب المغربي من أحزاب سياسية ونقابات ومجتمع مدني وعامة المواطنات و المواطنين لمزيد التعبئة والتجند لصون المكتسبات، والتصدي لكل المناورات الدنيئة التي تحاك ضد المملكة المغربية من طرف شرذمة البوليساريو ومن يسير في فلكهم من الإنفصاليين، هذه المناورات المكشوفة التي تستهدف سيادة المغرب على أراضيه، وتعمل على تعطيل عجلة التنمية المسترسلة التي يعرفها وطننا الموحد تحت القيادة المتبصرة للملك محمد السادس.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الدار البيضاء: تخوفات من الموجة الثالثة لكوفيد 19 تسبق عملية التلقيح