حزب النهج يصدر بيان الخيانة ويدافع على البوليساريو والجزائر ضدا في المغرب

حزب النهج يصدر بيان الخيانة ويدافع على البوليساريو والجزائر ضدا في المغرب

A- A+
  • نضال آخر زمن في الخمارات..حزب النهج يصدر بيان الخيانة العظمى ويدافع على البوليساريو والجزائر ضدا في المغرب والمغاربة

    في الوقت الذي تجندت كل القوى الحية في بلادنا وراء القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية الملك محمد السادس، ووراء جنودنا البواسل على خط النار، وفي الزمن الذي توقفت وظيفة الفايسبوك في المغرب وأصبحت وظيفته واحدة وهي الإشادة بحزم المغرب وتدخله المشروع والحاسم لطرد عناصر البوليساريو التي مارست البلطجة والإجرام على مستوى نقطة الكركرات. وفي الحين الذي تقاطرت على وزارة الخارجية في الرباط برقيات التأييد والمساندة من دول شقيقة وصديقة، وحتى من دول متعاطفة مع ما تعرض له المغرب من تعسف واعتداء غاشم على أراضيه الصحراوية.. نجد للأسف الطابور الخامس من جلدتنا، يحمل صفاتنا الجينية ويشاركنا في سحناتنا المغربية، لكنهم أبدا لا يشتركون معنا في القَلب والإحساس والتضحية من أجل هذا الوطن، يغنون للعدو ويحلمون بأن يكونوا معه في خندق واحد وأن يجمعهم مستقبل واحد، و يالها من خيانة ونذالة ووضاعة!

  • ما أصعب أن ينام خائن في فراشه المغربي الدافئ والوثير وهو يحلم بالنوم في حضن العدو، ويخاف على  مستقبل الأعداء ولا يريد أن يجرح أحاسيسهم ولا أن تمس فيهم شعرة واحدة، ويالها من أحلام عميلة!.

    هذا هو حال الطابور الخامس المتردد والتائه الذي يقاسمنا الغلة ويسب الملة، ويتخذ من الوطن مطية لتحقيق الربح السريع بالنهب والنصب والاحتيال، مدعيا أنه يدافع عن حقوق الإنسان والحيوان والبعوض والجردان..من هؤلاء طبعا، من يدعون أنهم نهجاويون “مخزّين”  ولكنهم “كمشة من الذبان” لا تجتمع إلا حول القذارة والنذالة والخيانة، فقد طالعنا هؤلاء الذين يسمون أنفسهم نهجا ديمقراطيا، ببيان إلى الرأي العام، وهنا نتساءل هل لدى هؤلاء التافهين رأي عام ليتوجهوا إليه إن كان لايتبعهم حتى “بوبي” ، ويعتكفون طول الوقت في الخمارات لصياغة البيانات والبلاغات الثورية التي عفا عنها الزمن، ولم يعد يسمعها أحد،  وكلما زاد خَمرُهم زاد كُفرُهم بالوطن.. قالوا يا سادة في بيانهم “المخمور” أنهم يدعون إلى “تجنب التصعيد والحرب في الصحراء الغربية” فهم ليسوا مع إجماع المغاربة الذين يقولون أن الصحراء مغربية منذ 12 قرنا..  وأضافوا في بيانهم وهم يعاكسون توجه 34 مليون جندي مغربي مجند وراء ملكه وجيشه في معركة الكرامة،  أنهم “ينصحون بالحوار للوصول إلى حل متفق عليه بما يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره ويخدم هدف وحدة الشعوب المغاربية”. هل فيكم ذرة إحساس بالوطن وذرة كرامة ؟، هل لأن البوليساريو تنتمي إلى إيديلوجية نهجكم “المخزز” الذي كفن ودفن ونخرت غظامه؟  وهل لأن الخونة يغذقون عليكم في السر والعلن؟، تكتبون صك الخيانة والعمالة والقذارة وتبيعون الوطن وتتنكرون لصحرائه التي ضحى من أجلها أجدادنا على مر التاريخ ومات في سبيلنا آباؤنا وإخوتنا على مدى 16 سنة من الحروب الطاحنة التي انتصر المغرب في جميعها ولله الحمد،  فبئس التجارة، وبئس الحزب، وبئس الخيانة ونضال آخر زمن في الخمارات!

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي