دول عربية كبرى تدعم وتؤيد تحرك المغرب بالكركرات وتدين استفزازات البوليساريو

دول عربية كبرى تدعم وتؤيد تحرك المغرب بالكركرات وتدين استفزازات البوليساريو

Benin soldiers practice shooting at the range, Bobo-Dioulasso, Burkina Faso, Feb. 21, 2019. Flintlock is U.S. Africa Command's premier and largest joint operations forces exercise. (U.S. Army photo by Spc. Dracorius white)

A- A+
  • تأييد ودعم لا محدود وانتصار للشرعية..هكذا أجمعت دول عربية كبرى على وجاهة وشرعية التحرك المغربي الأخير في معبره الحدودي الكركرات، بعدما طردت القوات المسلحة الملكية المغربية مرتزقة البوليساريو بعد ثلاثة أسابيع من الاستفزاز وإغلاق المعبر في وجه البضائع والأشخاص.
    أولى ردود الأفعال المؤيدة كانت من الإمارات العربية المتحدة أمس الجمعة، حينما أكدت وقوفها وتضامنها إلى “جانب المملكة المغربية الشقيقة ودعم قرار الملك محمد السادس بوضع حد للتوغل غير القانوني بالمنطقة العازلة للكركرات، التي تربط المغرب بموريتانيا بهدف تأمين الانسياب الطبيعي للبضائع والأشخاص بين البلدين الجارين”.
    كما أدانت الإمارات الاستفزازات والممارسات اليائسة وغير المقبولة التي تمت منذ 21 أكتوبر الماضي، والتي تشكل انتهاكا صارخا للاتفاقيات المبرمة وتهديدا حقيقيا لأمن واستقرار المنطقة.
    بدورها، أعربت دولة قطر من خلال خارجيتها، عن “قلقها العميق من عرقلة حركة التنقل المدنية والتجارية بمعبر الكركرات الحدودي، حيث عبرت عن تأييدها للخطوة التي قامت بها المملكة المغربية، بالتحرك لوضع حد لوضعية الانسداد الناجمة عن عرقلة الحركة في المعبر”.
    كما أشادت قطر في بلاغ لوزارة خارجيتها، في هذا السياق، بجهود الأمين العام للأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي للنزاع القائم منذ عقود.
    منسوب التأييد للموقف المغربي وشرعيته تواصل من خلال موقف المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية اليوم السبت، بعدما أكدت السعودية عن تأييدها للإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية، “لإرساء حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية”.
    كما أعربت وزارة الخارجية السعودية عن “استنكارها لأي ممارسات تهدد حركة المرور في هذا المعبر الحيوي الرابط بين المغرب وموريتانيا، داعية إلى “ضبط النفس وعدم التصعيد امتثالاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة”.
    وأعرب الأردن من خلال وزارة الخارجية وشؤون المغتربين اليوم السبت، عن ” وقوفه الكامل مع المملكة المغربية الشقيقة في كل ما تتخذه من خطوات لحماية مصالحها الوطنية ووحدة أراضيها وأمنها”.
    وشددت الوزارة عن “دعمها للخطوات التي أمر بها جلالة الملك محمد السادس لإعادة الأمن في منطقة الكركرات”.
    سفارة دولة فسلطين، دخلت بدورها على خط تأييد الموقف المغربي الحازم في الكركرات، بعدما أكدت على “الموقف الفلسطيني الثابت على وحدة وسلامة وأمن المغرب، ودعم وحدة التراب المغربي ودعم جهود المغرب في هذا الشأن وفق قرارات الجامعة العربية والأمم المتحدة”.

    والتحقت دولة الكويت بلائحة المؤيدين للموقف المغربي، حيث أعربت وزارة الخارجية عن “تأييد دولة الكويت للإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية الشقيقة لضمان انسياب حركة البضائع والأفراد بشكل طبيعي، ودون عوائق في منطقة الكركرات”.

  • وجددت الخارجية الكويتية، على موقف دولة الكويت الثابت والمبدئي في دعم سيادة المغرب ووحدة ترابه معربة عن رفضها لأي أعمال أو ممارسات من شأنها التأثير على حركة المرور بمنطقة الكركرات.

    زخم الدعم والتأييد من لدن أشقاء المغرب العرب، تزامن مع إشادة دولية لقرار المملكة المغربية بالتدخل الشرعي الوقائي بالكركرات، بعد تنظيف المعبر وطرد مرتزقة البوليساريو، من خلال تدخل نوعي للقوات المسلحة دون نية قتالية، وفق مواثيق الأمم المتحدة والشرعية الدولية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تقديم الراضي الرئيس السابق للكوكب المراكشي أمام وكيل الملك بسبب شيكات بدون رصيد