أبو درار: حكم المحكمة ببطلان إعفائي من منصب رئاسة الفريق البامي انتصار

أبو درار: حكم المحكمة ببطلان إعفائي من منصب رئاسة الفريق البامي انتصار

A- A+
  • عبر محمد أبو درار البرلماني بحزب الأصالة والمعاصرة، عن إشادته بقرار المحكمة الابتدائية التي أصدرته اليوم الأربعاء، القاضي بـ”بطلان قرار الأمين العام المتعلق بإعفاء رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، محمد أبو درار، من منصبه، مع إبطال قرار تعيين رئيس بديل، مع ما يترتب عن ذلك من آثار قانونية وتحميل المدعى عليه الصائر”، مشيرا إلى أن هذا القرار “سيكون له ما بعده”.

    وأضاف أبو درار في تصريح لـ”شوف تيفي” اليوم الأربعاء قائلا:” كنا متأكدين من أن نزاهة القضاء ستقف حاجزا أمام من يريد العبث بكل القوانين، وأمام من يتسلح بالمركز الحزبي والسياسي، لارتكاب خروقات غير مسبوقة في تاريخ المؤسسة التشريعية، معتمدا على استعمال التزوير ( النظام الداخلي، لائحة التوقيعات).

  • وتابع البرلماني البامي :”حكم المحكمة اليوم المتعلق برئاسة الفريق النيابي للبام والذي لن يغير من زهدنا فيها، هو انتصار لممثلي الشعب وللمؤسسة التشريعية ضد عبث و أهواء بعض رؤساء الأحزاب ، إنه انتصار لكل الأصوات المدافعة عن حزب المؤسسات وعن تخليق العمل السياسي والحزبي .

    وأوضح ذات المتحدث قائلا إن “حكم اليوم يوضح أن المحكمة لم تعتمد على دفوعات الأمين العام و (رئيس) الفريق، وهي وثيقة النظام الداخلي و لائحة التوقيعات، واللذين طعنا فيهما بالتزوير موضوع شكاية مباشرة لدى قاضي التحقيق، والمعززة بإشهادات بعض النواب، مما يوحي بأن حكم اليوم سيكون له ما بعده”.

    وكان النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة وعضو مجلسه الوطني، محمد أبودرار، قد قرر قبل أشهر رفع دعوى قضائية لإلغاء عدد من قرارات الأمين العام للحزب، عبد اللطيف وهبي، بسبب ما اعتبره استغلال قيادة الحزب لظروف الجائحة من أجل “ارتكاب خروقات غير مسبوقة”.

    وكشف أبو درار آنذاك خلال تدوينة نشرها على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، على أنه رفع دعوتين قضائيتين، قصد إلغاء جميع قرارات الأمين العام منذ توليه المسؤولية إلى حدود دورة المجلس الوطني المقبلة وانتخاب المكتب السياسي بصفة قانونية.

    وأضاف خلال نفس التدوينة “في الوقت الذي التزم فيه مناضلو حزبنا كباقي المغاربة بالحجر الصحي والتفاعل الإيجابي والتضامن من أجل أن ينتصر بلدنا على الجائحة، استغلت قيادة البام الفرصة لمسابقة الزمن قصد ارتكاب خروقات غير مسبوقة في تدبير أمور الحزب تنفيدا لكواليس ومؤامرات بقيت سرية في المؤتمر الوطني الرابع بالجديدة وإرضاء لعقد شخصية”.

    واسترسل ذات المتحدث قائلاً “بدءا بتغيير رئاسة الفريق النيابي مرورا بتشكيل لجنة القوانين و التحكيم، ثم إعفاء وتعيين أمناء جهويين، والتهييئ لتعيين الإقليميين، وأخرى في التنفيذ”، مسترسلاً يالقول: “سلاح القيادة الجديدة في ذلك قاموس لا حد له من أساليب الانتقام والتبخيس والترغيب والوعيد، ناهيك عن استغلال الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي للتشهير والتشويه”.

    وختم حديثه قائلا “وإذ نتأسف كمناضلين باميين، فإننا مضطرون أن نسلك هذا الطريق في ظل إصرار القيادة الحزبية على عدم احترام القانون أو الالتفاف عليه نظرا لخطورة الوضع الداخلي والتسبب في نزيف داخلي غير مسبوق، أبرز تجلياته الاشتغال على خروج هيئتين سياسيتين جديدتين، ناهيك عن هجرة الكثيرين صوب أحزاب أخرى”.

    هذا ويشار أن وهبي أعفى بودرار من رئاسة فريق البام بمجلس النواب، “بناء على تسجيل مجموعة من التصرفات الفردية غير المقبولة من طرف محمد أبودرار رئيس الفريق، تهم التدبير اليومي والسياسي لفريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب” وفق بلاغ للحزب.

    وحسب ذات البلاغ، فقد جاء القرار بعد استشارة موسعة لمجموعة من أعضاء المكتب السياسي للحزب بالصفة، مشيرا إلى أنه تقرر تكليف رشيد العبدي بمهمة تنسيق أشغال الفريق إلى حين انتهاء حالة الطوارئ الصحية، وتوفر الشروط الصحية والموضوعية لعقد اجتماع السيدات والسادة النواب أعضاء الفريق، لانتخاب رئيس جديد.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    ضغوط دولية تسرع إخراج الحكومة للجنة الوطنية لتطبيق قرارات مجلس الأمن